بعدما وقع في أزمة ماديّة ودخل السجن، لم يجد غسّان ع. حلاً لمشاكله إلّا بإقناع زميله في الزنزانة خضر ف. بقتل زوجته ووالدتها مقابل 40 ألف دولار، على اعتبار أنّه سيكون الوصي على أولاده الذين سيرثون عن والدتهم وجدّتهم ما ورثوه بدورهم من بيتٍ كبير وأراضٍ.

ولكن حصل عكس ما أراد غسّان. إذ ما إن خرج خضر من السجن حتى ذهب إلى منزل الزوجة وأخبرها بمخطّط زوجها، لتقوم بالادعاء عليه.
وتبيّن في التحقيقات أنّ غسّان، الذي ينتمي إلى أحد الأحزاب، سبق له أن قام بحل إشكال مادي مع أحد الأشخاص مستخدماً صفته الحزبية الأمنيّة.
وأصدرت قاضي التحقيق في جبل لبنان رندة يقظان قرارها الظني بحق غسان، الذي اتهمته بالجناية المنصوص عنها في المادة 549/200 (محاولة القتل العمدي).