نشرت «الأخبار» (28/12/2020) مقالاً تناول قضايا داخلية تخصّ الحزب السوري القومي الاجتماعي، وتضمن إشارات لشخصيات بالاسم، وأنها تدعم فريقاً معيناً.

تعبّر سفارة الجمهورية العربية السورية عن استغرابها لما ورد في هذا المقال من مضامين مجافية للحقيقة، وتؤكد أن سورية كانت وستبقى حريصة كل الحرص على وحدة الحزب، وأن الهدف الذي تنصب عليه جهود السفارة بصفتها التمثيلية هو رأب الصدع والحفاظ على وحدة الحزب السوري القومي الإجتماعي، الأمر الذي دفعها غير مرة إلى تشجيع كوادره القيادية على إجراء مراجعة ومكاشفة تضع حداً للخلافات التي شهدها الحزب، أملاً بالوصول إلى نقاط تلاق توحد صفوف القوميين، وهو الأمر الذي لقي استجابةً وتفهماً نابعين من الإخلاص لدور الحزب ورسالته، ما يدفعنا إلى التفاؤل بأن تثمر الجهود المنصبّة على جمع الأفرقاء وتوحيدهم لما فيه خير وقوة الحزب وتأكيد دوره، وهو الذي يحمل راية العمل الوطني منذ تأسيسه، والذي يؤمن بسورية ولبنان مرآة واحدةً للأخوة والتكامل.
أملنا كبير بنجاح القوميين في توحيد الصفوف وتجاوز جميع الخلافات الطارئة.

* سفارة الجمهورية العربية السورية
بيروت

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا