لن يمثل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أمام النائب العام الاستئنافي القاضية غادة عون للاستماع إلى إفادته في قضية الاشتباه في سوء استخدام دولارات دعم السلع الأساسية. المعلومات تؤكد أنّ سلامة لن يحضر الجلسة، مرجّحة أنه سيقدم دفوعاً شكلية على اعتبار أن هذه القضية ليست من اختصاص القاضية عون، بل من اختصاص النائب العام المالي، أو يتذرّع بالضرورات الأمنية لكون موعد استدعائه حُدِّد علانية. إلا أن تخلّفه عن حضور الجلسة لا يعني حُكماً إصدار بلاغ بحث وتحرٍّ بحقه، على اعتبار أنّ القانون يفرض دعوته مرة ثانية. وفي حال تخلّفه مجدداً، يُسطّر بحقه بلاغ بحث وتحرٍّ.

تجدر الإشارة إلى أنّ استدعاء سلامة يأتي بعد تحقيق القاضية عون مع عدد من الصرّافين، أبرزهم نقيبهم محمود مراد، بشأن كيفية توزيع الدولارات المخصصة لشراء السلع «المدعومة»، وآلية الرقابة التي يُفترض توافرها من قبل مصرف لبنان للتثبّت ممّا إذا كانت هذه الدولارات تُصرَف فعلاً على استيراد السلع المدعومة. وكان التحقيق في هذه القضية قد بدأ في مفرزة الضاحية القضائية، بإشراف القاضية عون، إثر الاشتباه في استخدام هذه الدولارات في غير وجهتها. فقد توافرت معلومات لدى المفرزة المذكورة عن أن جزءاً من هذه الدولارات يجري «تهريبه» إلى السوق لاستخدامه في المضاربة على سعر الصرف.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا