نشرت «الأخبار» (16/1/2020) مقالاً بعنوان: «الضمان الاجتماعي مهدّد: صفقة المعلوماتية مرشّحة للتمديد»، استخدمت فيه عبارة «صفقة كركي - ابو سليمان» في محاولة سافرة لتشويه النهج الشفاف والقانوني الذي اعتمدته في الحكومة ووزارة العمل، وذلك في معرض الحديث عن قضية توقف الشركة المشغّلة للمعلوماتية (IDS) في الضمان الاجتماعي عن العمل. لذا اوضح الآتي:

- كما ذكر المقال، الخلاف بين ادارة الضمان الاجتماعي والشركة المذكورة ادى الى تعطّل جزء من المكننة وخدمات للمشتركين.
- حرصاً مني على استمرار العمل بالمرفق العام وتسيير اعمال المضمونين، أقدمت على حض المعنيين من ادارة الضمان وبعض اعضاء مجلس الادارة على حل القضية وتحمّل مسؤولياتهم بصفتي وزير وصاية على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
- لذلك دعيت الى اجتماع في مقر وزارة العمل بتاريخ 15/1/2020 لم يقتصر على المدير العام للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي كما ادعى المقال، بل ضم ايضاً أعضاء من مجلس ادارة الضمان مخالفين لرأي الدكتور كركي في هذا الموضوع.
- الحل الذي اقترحته يقتضي التمديد لفترة قصيرة جداً لشركة IDS الى حين اجراء مناقصة شفافة على اساس دفتر شروط جديد تعدّه لجنة مصغرة من مجلس ادارة الضمان بمساعدة فريق تقني من وزارة العمل وخبير معلوماتي مستقل.
- يتضمن الحل المقترح تدريب الشركة الحالية والشركة التي سترسو عليها المناقصة لموظفي الضمان المعنيين على البرامج المعتمدة وتسليمهم اياها، اذ لا يمكن لأي شركة ان تستأثر بالبرامج المعلوماتية الخاصة بالضمان الاجتماعي.
- يعود القرار بالموافقة على الحل المقترح او عدمه لمجلس الادارة.
- انسجاماً مع موقفي المبدئي والدائم في مجلس الوزراء وفي وزارة العمل برفض اي اتفاقيات بالتراضي وأي مناقصة مفصّلة على حجم احد، شدّدت في الاجتماع على ضرورة اعتماد دفتر شروط محترف وشفاف.
- الادعاء بأنني اجريت صفقة - خصوصا في موضوع لم اطلع عليه الا قبل 48 ساعة – هو ادعاء باطل ورمي الاتهامات بحقي جزافاً أمر معيب ولا يستحق الرد لفقدانه اي اساس من الصحة.
- كان الاجدى بكاتبة المقال، ومن باب ابسط قواعد المهنية، الاتصال المباشر بي للاستفسار عن الامر قبل نشر المقال.

كميل ابو سليمان
وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال