أكد النائب حسن فضل الله أن أموال اللبنانيين إما مسلوبة ومحتجزة في المصارف وإما مسحوبة إلى الخارج وإما خاضعة للسمسرات. وكشف فضل الله أن نواب حزب الله قالوا لحاكم مصرف لبنان ولجمعية المصارف إنهم يتحمّلون مسؤولية هروب الأموال إلى الخارج. وسأل من أين يأتي السماسرة بالأموال «الكاش» ويأخدون من المودعين حوالى 30% لتحرير ودائعهم؟ وفي تصريحه الذي يُعدّ الأكثر حدّة من قبَل حزب الله تعليقاً على أزمة الأموال المحتجزة في المصارف، أكد فضل الله أن «هذه مسؤولية حاكم مصرف لبنان، المعني الأول، مع جمعية المصارف»، وقال إنه «إن شاء الله سيصبح لدينا قضاء قادر وسنحاسب أولئك الطمّاعين الجشعين».

وقال فضل الله إن حزب الله طالب سلامة والمصارف بإعادة أموال السياسيين الذين أودعوها في الخارج فيما المواطن العادي لا يستطيع الحصول على أمواله. وختم سائلاً: «بما أن هناك أكثر من 11 مليار دولار للمصارف في الخارج ومليارات لمن هم في السلطة، فلماذا ينتظرون المساعدات من الخارج لإنقاذ البلد؟».