تمسك أميركي بسلامة ونائبه بعاصيري: نثق بهما

واشنطن: على لبنان المشاركة مع إسرائيل في أنابيب الغاز


الولايات المتحدة الأميركية تبدو «إلهاً» لقسم من السياسيين في لبنان. لا يستمدون قوتهم إلا من التبعية لها. يقطعون آلاف الأميال للتزود بأوامر واشنطن، وفلش أسرار الدولة على طاولتها. وكما ظهر ذلك في وثائق «ويكيليكس»، قبل 8 سنوات، يظهر كذلك اليوم في برقيات سرية بعثت بها السفارة اللبنانية في واشنطن إلى وزارة الخارجية، وتتضمن محاضر لقاءات مسؤولين لبنانيين مع مسؤولين أميركيين قبل 8 أيام. في برقيتين حصلت عليهما «الأخبار»، محضرا لقائين بين مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون تمويل الإرهاب والجرائم المالية مارشال بيلنغسلي، وكل من نائب رئيس الحكومة، الوزير القواتي غسان حاصباني، ووزير الاقتصاد (عضو تكتل لبنان القوي) منصور بطيش. في المحضرين، الإملاءات الاميركية تبدأ من رسم خط أحمر لحماية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ونائبه المنتهية ولايته محمد بعاصيري، ولا تنتهي عند انتقاد رواتب القطاع العام ونظام التقاعد اللبنانيين. وبين الرسائل التي بعث بها المسؤول الاميركي، ما يشبه التهديد لوزير الخارجية جبران باسيل، لجهة ضرورة ابتعاده عن حزب الله وتحميله مسؤولية عدم التجديد لنواب سلامة، فضلاً عن اتهام الرئيس ميشال عون و«الطائفة المارونية» بالمسؤولية عن «تضخّم دور حزب الله»