الإمبريالية ليست مصطلحاً من الماضي. فالولايات المتحدة، ودول الغرب في معظمها، لم تتراجع يوماً عن خططها التوسعية التي تهدف إلى السيطرة اقتصادياً أو عسكرياً أو سياسياً على بلدان أخرى ومقدّراتها. لذلك، شكّل المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار مناسبة لإعادة التأكيد أن العدو هو الإمبريالية بكل أشكالها. لم تمر جلسة من الجلسات الست التي عُقدت على مدى ثلاثة أيام من دون التطرق إلى إفرازات الإمبريالية في البلدان العربية بشكل عام، وفي جنوب المتوسط وغربه تحديداً.

للمفارقة، فإن هذا المصطلح يرفع من حساسية الأحزاب اليسارية الأوروبية أكثر من رفاقها في الجنوب. هؤلاء يعيشون في أنظمة يدركون أنها كانت السبب، ولا تزال، في مآس كثيرة. يعتبرون أن حلف شمالي الأطلسي (الناتو) واحد من وجوه الإمبريالية التي يجب أن تسقط. كذلك يرون أن السياسات النيوليبرالية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي تساهم في المزيد من الإفقار للشعوب. ويدينون سياسات الفصل العنصري، كما عدم اكتراث الدول الكبرى للتغيرات المناخية المدمرة.
من يمثّل الأحزاب الأوروبية المشاركة في المؤتمر هو حزب اليسار الأوروبي، الذي يضم 35 حزباً يتراوح بين الاشتراكي الديموقراطي والشيوعي، مروراً بالأحزاب الاشتراكية والبيئية، كتحالف الحمر والخضر في الدانمارك.
الحزب الأوروبي حديث التأسيس نسبياً (2004)، لكنه يضم أحزاباً كبيرة في بلدانها، وأبرزها الحزب اليساري الألماني، رابع الأحزاب الممثلة في البرلمان بنسبة 10 في المئة، إضافة إلى حزب سيريزا اليوناني، الذي وصل إلى السلطة في بلاده. الأحزاب الأخرى حاضرة، لكنها لا تحكم. بالرغم من الصبغة اليسارية الشيوعية لمعظم الأحزاب الأعضاء مثل الحزب الشيوعي الفرنسي والحزب الشيوعي البلجيكي والمولدوفي... إلا أن هذا التجمع يواجه عداءً كبيراً من أحزاب شيوعية أوروبية أخرى، أبرزها الحزب الشيوعي اليوناني، الذي يعتبر الحزب الأوروبي الأقرب إلى أحزاب الوسط. نموذجه الأفقع هو حزب سيريزا. سيريزا في السلطة ليس حزباً يسارياً. لكن مع ذلك، تتفهمه نائبة رئيس الحزب الأوروبي مايتي مولا. هي في الأساس تميز بين الحزب والحكومة اليونانية. تقول إنه كحزب لم يتغير، لكن في السلطة ونتيجة التحالفات، يضطر إلى تقديم يعض التنازلات والالتزام بمصالح الدولة. على سبيل المثال، تعتبر أن حكومة سيريزا عليها أن تكون على علاقة جيدة مع الحكومة الإسرائيلية، بالرغم من أنه هو نفسه سبق أن طالب بطرد السفير الإسرائيلي من أثينا. يؤكد مسؤول العلاقات الخارجية في سيريزا نيكاريوس بوغدانيس، على ذلك، لكنه يوضح أن هذا لا يعني التخلي عن قناعات الحزب، وعن دوره. يقول إن حكومة سيريزا على علاقة وثيقة مع السلطة الفلسطينية، مذكّراً بأن حكومته كانت أول من دعت إلى عضوية فلسطين في الأمم المتحدة. كما يذكّر بأنه مقابل توقيع عقد ثلاثي بين قبرص واليونان وإسرائيل وقّعت عقداً ثلاثياً مع فلسطين أيضاً. يقول إن الإسرائيليين عبروا عن انزعاجهم من هذا الاتفاق، لكن وزير الخارجية اليوناني كان واضحاً في رفض التدخل بالشؤون الخارجية اليونانية. كما انتقد رئيس الوزراء ألكسي تريسباس في مؤتمر مشترك مع نتنياهو الاستيطان الإسرائيلي. يختصر بوغدانيس المشهد بالقول إن في اليونان من يتهمنا بمعاداة السامية بسبب قربنا من الفلسطينيين، فيما يعتبرنا آخرون متحالفين مع إسرائيل على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، ونحن في الواقع لا نعادي السامية ولا نتخلى عن حقوق الشعب الفلسطيني.
مع ذلك، يدرك الأوروبيون أن سيريزا لم يعد هو نفسه. والحزب الشيوعي اللبناني يذهب أكثر من ذلك، متحدثا عن أحزاب يسارية أوروبية صارت أقرب إلى اليمين. هذا لا يمنع الحزب من نسج علاقات مع سيريزا كما مع «عدوه» الحزب الشيوعي اليوناني، الذي يجمعه فيه اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية.
كل ذلك لم ينعكس على المؤتمر، الذي وصف بالناجح لأنه استطاع أن يجمع نحو 50 حزباً يسارياً عربياً وأوروبياً وتركياً خلف برنامج عمل موحّد لكل الأحزاب التي التقت. بالنسبة إلى عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي غسان ديبة، فإن انهيار التحالف بين يمين الوسط ويسار الوسط في أوروبا، بالتزامن مع الربيع العربي في منطقتنا العربية، فرض على أحزاب اليسار الانفتاح بعضها على البعض الآخر، والتأسيس لجبهة تقدمية لمواجهة العسكرة في المنطقة وسعياً وراء السلام والتقدم.
القضايا التي طرحت قضايا إشكالية كبيرة تواجه منطقة المتوسط، وقد سعى المؤتمر في جلساته إلى فتح النقاش بشأنها، ومنها: الصراعات في الشرق الأوسط ودور الإسلام السياسي (الجلسة الأولى) الاستقلال والصراع الطبقي وحق تقرير المصير (الجلسة الثانية)، مسألة النزوح واللاجئين التي تواجهها ضفتا المتوسط (الجلسة الثالثة)، النضالات العمالية والنسائية (الجلسة الرابعة)، اتفاقات الشراكة الأورومتوسطية والأجندة النيوليبرالية (الجلسة الخامسة) والصراع على الموارد الطبيعية في المنطقة (الجلسة السادسة).
وبنتيجة كل الجلسات، يأمل المشاركون وضع خريطة طريق للأشهر المقبلة، «لأنه يجب ألا ننسى أننا نواجه أزمة ضخمة على مستوى العالم لأن عدويّنا، الرأسمالية والإمبريالية، قويان جداً»، تقول مولا. لذلك، يعتبر هؤلاء أن وحدة اليسار لمحاربتهما يجب أن تكون واحداً من الأهداف من أجل عالم أفضل يسوده السلام والأمن ويحترم حقوق الإنسان. أما الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني، حنا غريب، فيرى، من جهته، أن الأولوية هي لإيجاد مشروع مشترك لهذه الأحزاب، يكون بوصلتها في النضال، مُقراً بأن أغلب الأحزاب اليسارية لا تزال تفتقر إلى المشروع الواضح، الذي يحررها من «استراتيجية رد الفعل» المتّبعة، بحسب كل قضية تطرح.

يسار «متفاوت» في أوروبا يسعى إلى مأسسة العمل اليساري المتوسطي


بالمحصلة، انتهى المؤتمر بإعلان ختامي (يعلن عنه رسمياً الثلاثاء)، يحدد خريطة عمل للسنتين المقبلتين (إلى حين عقد المؤتمر الخامس).
ويشير البيان في مسودته إلى أن منطقة المتوسط أصبحت ساحة مواجهة مفتوحة، مخلّفة الموت والتهجير والدمار نتيجة السياسات العدوانية التصعيدية التي تمارسها الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها الإقليميون ونتيجة سياستَي الاستغلال الاجتماعي والقمع اللتين تمارسهما الحكومات والأنظمة على شعوب المنطقة، كما على الطبيعة فيها.
كذلك ثمة تأكيد على ضرورة تجميع الطاقات وتوحيد الجهود اليسارية من أجل مواصلة النضال لإسقاط صفقة القرن ودعم الشعوب الرازحة تحت الاحتلال من فلسطين وسوريا ولبنان والعراق إلى اليمن والسودان.. كما قال غريب. وتدين الأحزاب اليسارية المشاركة كل أشكال الاعتداءات والحروب والاحتلال والعقوبات التي تمارسها أميركا وإسرائيل وتركيا ضد كل شعوب المنطقة. كما تدعو إلى وقف فوري للحرب التي تقودها السعودية ضد اليمن، وتدين الاحتلال التركي لشمال سوريا وشمال قبرص، وسعي أميركا إلى تغيير النظام في فنزويلا.
كما يشير البيان الختامي إلى أن الأجندة النيوليبرالية للقوى الرأسمالية في شمال المتوسط وجنوبه أدت إلى زيادة الاستغلال الطبقي والبطالة والجوع والفقر عند شعوب المتوسط. كما وضعت اتفاقيات التجارة الحرة والخصخصة وسياسات حكومات المنطقة ضغوطاً هائلة على المكاسب الاجتماعية وحقوق الطبقة العاملة. وأكدت أن رد أحزاب اليسار سيكون عبر استمرار المواجهة ضد الرأسمالية من أجل البديل الاشتراكي الذي يعمل في خدمة الشعوب كما في خدمة الطبيعة وفي مواجهة نهج التطرف اليميني في كل أشكاله.



متمسّكون بالثورة الكوبية
اختتم المؤتمر المتوسطي الرابع لأحزاب اليسار أعماله، أمس، بتوقيع بيان تضامني مع فنزويلا، تسلمته الوزيرة المفوضة في السفارة الفنزويلية عميرة زبيب. كما شارك في الجلسة الختامية وفد كوبي تألف من رئيسة اللجنة البرلمانية في البرلمان الكوبي والسفير الكوبي ألكسندر موراغا، الذي ألقى كلمة دعا فيها إلى تكثيف الجهود لمحاربة الإمبريالية. كما قال إن أكثر المتسمكين بالثورة الكوبية هم الجيل الجديد الذي ولد بعد انتصارها. وتوجه إلى «من يعتقدون أن بإمكانهم تدمير الثورة الكوبية»، بالقول: «أنتم واهمون».


الأحزاب المشاركة
حزب اليسار الأوروبي، الحزب الشيوعي اللبناني، حزب الحرية والتضامن التركي، حركة فدا الفلسطينية، سيريزا اليوناني، كتلة اليسار ــــ البرتغال، بوليساريو ــــ الصحراء الغربية، النهج الديموقراطي المغربي، حزب قبرص الجديدة، نقابة عمال الاتصالات ــــ مصر، حزب الإرادة الشعبية ــــ سوريا، الحزب الشيوعي المصري، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين حزب أكيل القبرصي، حزب الشعب الفلسطيني، الأيادي المفتوحة ــــ إسبانيا، التحالف الشعبي المصري، حزب العمال التونسي، حزب اليسار الأوروبي، حزب الحرية والتضامن التركي، إعادة التأسيس الشيوعي ــــ إيطاليا، الحزب الشيوعي السوداني، حزب الشعوب الديموقراطي البلجيكي، حزب الشعوب الديموقراطي التركي، معاً ــــ فرنسا، تحالف اليسار الفنلندي، الحركة التقدمية الكويتية، حزب الطليعة الاشتراكي المغربي واتحاد المعلمين المصريين.