بعد العدوان الذي استهدف سوريا من الأجواء اللبنانية منتصف الأسبوع الماضي، أعطت وزارة الخارجية والمغتربين تعليماتها إلى مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة للتقدّم بشكوى أمام مجلس الأمن بالخروقات الإسرائيلية الخطيرة التي تهدّد الاستقرار في المنطقة وتشكل خرقاً سافراً للقرار 1701. كذلك أعطى وزير الخارجية جبران باسيل التعليمات إلى قنصلية لبنان العامة في مونتريال، لإيداع المنظمة الدولية للطيران المدني ICAO شكوى تم إعدادها بالتعاون مع وزارة العدل، وذلك ضد ممارسات إسرائيل التي شكلت خطراً على حركة الطائرات المدنية وكادت تتسبب في كارثة بشرية كبيرة. وبحسب بيان صادر عن الخارجية، فإن الوزارة تؤكّد أنها تقوم بكل ما يلزم لردع اسرائيل عن خروقاتها الفاضحة وتعريضها حياة اللبنانيين للخطر، الأمر الذي يجب ألا يخيف المواطنين والسياح والزوار من أخطار أمنية على حياتهم لدى توجّههم من لبنان واليه.

وكان باسيل قد أدان «الغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت الجمهورية العربية السورية من الأجواء اللبنانية، والتي عرّضت سلامة الطيران المدني للخطر بسبب تحليق المقاتلات الإسرائيلية بشكل مخالف للقواعد الدولية المعمول بها، وفي الوقت الذي كانت تقوم فيه طائرات مدنية بالهبوط والإقلاع من المطار أو التوجه باتجاهه، ما وضع هذه الطائرات في دائرة الخطر نتيجة تبادل إطلاق الصواريخ بين المقاتلات المعادية والدفاعات الجوية السورية، بالإضافة إلى تعرض أنظمة الأقمار الصناعية اللبنانية، التي تستخدمها الطائرات المدنية، للتشويش».