بعد مرور قرابة الشهرين على استقالة أربعة أعضاء من بلدية زغرتا - إهدن (موريال معوض، نادين رومية، فادي معوض، بربر عاقلة) من المحسوبين على النائب ميشال معوض والنائب السابق جواد بولس، وتقديمها إلى القائمقامية، لم يؤكد الأعضاء استقالاتهم، كما أنّه لم يصل بعد أي تبليغ بالاستقالة من المحافظة إلى البلدية. وتقول مصادر الأخيرة إنّ «الدعوات لحضور الاجتماعات، لا تزال تُرسل إلى الأعضاء الأربعة، ما يعني أنّ استقالاتهم لا تزال غير نافذة، وكأنهم قاطعوا البلدية ولم يستقيلوا منها». وتضع المصادر ما قام به الأعضاء في إطار «الهمروجة الإعلامية».

وفي سياق «تجميع المُتضررين من تيار المردة وآل فرنجية»، التقى قبل أيام ميشال معوض وجواد بولس مع النائب السابق سليم كرم، في منزل الأخير. ويُذكر أنّ كرم حاول الضغط على أحد الأعضاء في البلدية لتقديم استقالته، إلا أنّ الأخير رفض ذلك.