Vote 4 Stuff هو عنوان الحملة التي يشارك فيها عدد من أشهر نجوم هوليوود، أمثال سيلينا غوميز (الصورة)، وليوناردو دي كابريو، وتوبي ماغواير، وجوزيف غوردون، وأماندا سيفريد، وسارة سيلفرمان وغيرهم. انطلقت هذه الحملة التوعوية عبر يوتيوب وتويتر وفايسبوك، لتدعو شباب الولايات المتحدة الأميركية إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية، التي ستُجرى في 6 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وتشهد منافسة حامية بين المرشّح الديموقراطي باراك أوباما، ومنافسه الجمهوري ميت رومني. وقد شجّع النجوم كل الشباب على المشاركة في عملية الاقتراع، من دون أن يتخذوا موقفاً لمصلحة أيّ من المرشحين.

عبر فيديو نشر على يوتيوب، حثّ مشاهير هوليوود الجميع على المشاركة خلال طرح مجموعة القضايا التي يريد هؤلاء المطالبة بها. الفيديو بدأ مع المشاهير الذين عددوا لائحة من المطالب البسيطة، لينتقلوا بعدها إلى قضايا أكثر أهمية، مثل الهجرة وتحسين التعليم، قبل أن يطلبوا من المقترع أن يصوّر فيديو من ثلاثين ثانية يحدد فيه القضية التي تهمه، وينشره على صفحة الحملة على فايسبوك. وقال دي كابريو «نحن نستخدم قوة وسائل التواصل الاجتماعي في حملتنا، لتحريض الحزبين على تناول القضايا الحقيقية، وتشجيع التصويت في تشرين الثاني».
(الأخبار)