في خطوة مستغربة في بلد يتميّز باحترام الخصوصية الدينية والعرقية والإثنية، منعت كليّة «متروبوليتان برمنغهام» البريطانية الطالبات والموظفات والزائرات من ارتداء كل أشكال الحجاب، بعدما قرّرت إدارتها أنّ «وجوههن يجب أن تكون مكشوفة لأسباب أمنية»، وفق ما ذكرت صحيفة «برمنغهام ميل» أمس. وأكدت الصحيفة أنّ القرار أثار حفيظة الطالبات، وتحديداً المنقبات اللواتي وصفه بعضهن بـ«المثير للاشمئزاز». ونسبت الصحيفة إلى عميدة الكلية كريستين برادوك قولها إنّ «الهدف هو حماية الطلاب»، نافية أن يكون هناك تمييز، ومؤكدةً وجود «سياسة واضحة للمساواة والتنوع في الكلية، ونحن ملتزمون توفير بيئة تعليمية آمنة للطلاب».

وأوضحت برادوك أنّ القرار جاء في إطار «تطوير سياستنا لضمان أمن الطلاب وجعل حمايتهم أولوية، وهذا يتطلب التعرّف إليهم بسهولة أثناء وجودهم في كل أجزاء حرم الكليّة، وبالتالي على الجميع إزالة أغطية الرأس والقبعات والنقاب والحجاب لتكون وجوههم مرئية». وتجدر الإشارة إلى أنّ قرار الكليّة يأتي بعدما ناقش البرلمان البريطاني يوم الجمعة الماضي اقتراحاً يقضي بمنع ارتداء البرقع في البلاد.