أعرفُ (أعرفُ لأنني أرى) ما سوف يحصلُ في الغد:

الكهنةُ، والخيميائيون، وحفّارو القبور المحَلَّفون،
سيُعيدون تدويرَ أحلامِنا، ودموعِنا، ونفاياتِ جثاميننا التالِفةْ،
ويصنعون منها حشراتٍ، وديداناً، وزواحفَ، وأعشاباً،
ودوابّاً سعيدةً... قويّةً... وصالحةً لمعاركةِ الحياةِ على الأرض.
..
أبداً! لا خوفَ علينا من الوقوعِ في المستقبل.
في أسوأِ الأحوال، سنُعادُ إلى الحياةِ بصورةٍ لائقة.
ولَعلّنا سنغدو أهنأَ وأجمل.
أبداً! لا خوف.