يحلّ الراقص والمصمّم اللبناني ألكسندر بوليكيفيتش (الصورة) ضيفاً على «بيت الفنان» في حمّانا، ليقود ورشة عمل في الرقص البلدي، قبل تقديمه عرض «عليهم» الذي أطلقه هذا العام. بوليكيفيتش الذي جدّد في الرقص البلدي على مدى سنوات، واضعاً إياه في سياقات سياسية واجتماعيّة مختلفة في عروض مثل «محاولة أولى» (2009) و«بلدي يا واد» (2015)، سيقيم ورشة عمل طوال ثلاثة أيام (للمشاركين والمشاركات ما فوق الـ 16 سنة) بدءاً من الغد ولغاية الخميس 15 تمّوز (يوليو) الحالي. ووفق الدعوة، تطرح الورشة الرقص البلدي كمكوّن أساسي من هويّتنا الثقافيّة في المنطقة، في استكمال لما يقوم به بوليكيفيتش في طرحه الفني الذي تخلّى فيه عن تسمية الرقص الشرقي الاستعمارية، معتمداً الرقص البلدي كخيار جمالي ووجودي للتعبير عن نفسه. بعد انتهاء الورشة، يضرب بوليكيفيتش موعداً آخر مع الجمهور في الفضاء نفسه، حيث يقدّم عرضه الأحدث «عليهم» للمرّة الأولى خارج بيروت، بعدما كان قد قدّمه قبل أيام في «متحف سرسق». في العمل الذي جاء حصيلة فقد فردي وجماعي، يرقص الفنان بخفوت على إيقاع أنين جنائزي ضمن مقاربة كوريغرافية يمزج فيها مفردات من الرقص البلدي مع الندوب التي أصابته هذه السنة.


ورشة في الرقص البلدي مع ألكسندر بوليكيفيتش، بدءاً من يوم غدٍ الثلاثاء ــ من الساعة الرابعة بعد الظهر/ عرض «عليهم»: الجمعة 16 تموز ــ الساعة الثامنة والنصف مساءً ــ «بيت الفنان» (حمانا). للاستعلام: 76/907348