سنجيءُ من هناكَ إلى هنا (من ضفّةِ الحياةِ إلى ضفافِ مقابرِنا)

لنَستذكِرَ أحلامَنا العتيقةَ المهشّمة، ونَغرسَ أعلامَنا «المنتصرةَ» على قبورِ أبطالنا المهزومين بلا هوادةٍ ولا رحمة.
: سنجيءُ لنمضي.
لا! ليس عبثاً أننا عشنا حياتَنا على نحوِ سيّء.
العبثُ أننا لم نعرف كيف نموتُ على نحوٍ أقلّ سوءاً.
: خذلْنا الحياةَ، ولم نُحسنِ الموت.
الرحلةُ انتهت.