صوفيا شو زاباتا، شابة تشيلية تدرس الباليه في المسرح البلدي في سانتياغو. كان يفترض بعام 2020 أن يكون واعداً بالنسبة إلى مسيرة زاباتا الفنية، غير أنّ إجراءات الإغلاق التي رافقت انتشار فيروس كورونا حالت دون تحقيقها كلّ ما خططت له. على الرغم من ذلك، تواصل صوفيا تدريباتها بمثابرة كبيرة بدعم والدتها التي تعمل في الخدمة المنزلية لتمويل حلم ابنتها.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا