ظهرت ملامح السعادة، على عشرات الأطفال من المصابين بالتوحّد، وهم يتلقّون العلاج المائي، داخل حوض للسباحة، في أحد منتجعات قطاع غزة. بعد ساعات من البكاء قضاها هؤلاء في اليوم الأوّل من التدريب، اعتادوا، بعد مرور خمسة أيام، على السباحة، إذ زادت المياه من ارتياحهم النفسي، كما قالت صفاء الشعافي، مديرة «مخيم السباحة والألعاب المائية لأطفال طيف التوحّد» (مصطفى حسونة ــ الأناضول)


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا