مع توقّف الحركة الثقافية والفنية حول العالم جرّاء انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، تحاول المؤسسات والفضاءات كافة العاملة في هذين المجالين التأقلم مع الأوضاع الراهنة. هكذا، وفي وقت يلتزم فيه الملايين بالحجر المنزلي للحدّ من انتشار «كوفيد ــ 19»، لجأت «غاليري تانيت» (بيروت/ ميونخ)، أخيراً، إلى وسيلة افتراضية للتواصل مع جمهورها ومحبّي الفن مع الترفيه عنهم في الوقت نفسه. عبر البريد الإلكتروني (قوائم التراسل) وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تحرص الغاليري على تعريف الناس إلى باقة منوّعة من أعمالها، وتسليط الضوء على مجموعة من الفنانين الذين تتعاون معهم، أمثال جوليو ريموندي، رندة ميرزا، رانيا مطر، سيرج نجّار، فؤاد الخوري، سونيا براس، زياد عنتر، روي ديب، جيلبير الحاج وغيرهم.

وفي 17 آذار (مارس) الماضي مثلاً، منحت «تانيت» متابعيها فرصة الاستمتاع افتراضياً بمحتويات معرض The River’s Whisper للتشكيلية الإيرانية Mojé Assefjah. في إعلانها عن هذه الجولة الممتعة، لفتت الغاليري إلى أنّه «على الرغم من كل الاضطرابات، نريد الاحتفال بالفنّ أكثر من أي وقت مضى، لذلك نحاول الانتقال من الفضاء المادي إلى الفضاء الافتراضي من خلال معرض عبر الإنترنت».