«أحمد جبريل... القضية... الثورة... النضال» هو عنوان السلسلة الوثائقية (تقديم كمال خلف، إخراج فراس محادين) التي تطلقها «الميادين»، يوم الأحد المقبل. سلسلة مؤلفة من 12 حلقة تلفزيونية، هي أقرب إلى سرد سيرة ذاتية، بما أنّ ضيفها الأساسي هو القائد الفلسطيني أحمد جبريل (1938). حلقات أسبوعية (إعداد خلف ومحادين)، تستعرض أجزاءً كبيرة من معاينته للقضية الفلسطينية، بكل مراحلها، منذ أن شارك في تأسيس الثورة المسلحة في فلسطين وصولاً إلى يومنا هذا، على شاكلة مذكرات شخصية يسردها على الشاشة. تجربة نضالية عابقة بمجموعة محطات مفصلية، اختارت عناوينها العريضة قناة «الواقع كما هو»، وانطوت على ملفات قد تندرج ضمن الأحداث الآنية، تخص الشأن الفلسطيني والإقليمي، والحركة المسلحة الفلسطينية. البداية مع الجزء الأوّل الذي يمهّد إبّان «النكبة» لكيفية نشوء جبريل، وتطوّر شخصيته الوطنية والنضالية، وانضمامه إلى الجيش السوري، وعمله وقتها سرّاً ضد العدو الصهيوني في الخمسينيات. هنا، يُفتح هامش لحدث «مخيم اليرموك» في سوريا، عام 2011، و«التآمر لإسقاطه». الحلقة الثانية من السلسلة، ستضيء على المنطقة العربية ما بين عامَي 2000 و2005، لحظة وفاة الرئيس السوري حافظ الأسد وانتقال السلطة إلى نجله بشّار. في هذا المحور، تعريج على أحداث مفصلية طغت في تلك المرحلة: «المبادرة العربية للسلام»، غزو الولايات المتحدة للعراق، اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وانسحاب الجيش السوري من لبنان الذي تلاه، إضافة إلى استشهاد نجل أحمد جبريل، «جهاد».

في الحلقتَيْن الثالثة والرابعة، إضاءة على علاقة جبريل بالفصائل الفلسطينية (الجهاد الإسلامي وحماس)، وبـ«حزب الله» منذ التأسيس إلى التحرير عام 2000. في هاتين الحلقتين أيضاً، سيتحدّث الضيف عن الانتخابات الفلسطينية التي جرت عام 2006، وعن حرب تموز، والعدوان على غزة في 2008، مع التعريج على مرحلة «حصار واغتيال» ياسر عرفات، والمشهد الفلسطيني المنقسم بعد رحيله، على أن تشهد الحلقات اللاحقة عودة إلى مرحلة تاريخية سابقة تتناول «مسار التسوية العربي» (الجزء الخامس)، وعلى فترة الستينيات إبان الوحدة ما بين مصر وسوريا، ومرحلة الانفصال ما بين الدولتين (الجزء السادس)، وبدء تأسيس «حركة فتح»، وملابسات خسارة الجولان السوري. الجزء السابع يطلّ على مرحلة العمل الفدائي في الأردن، وعلى العلاقة مع اليسار الفلسطيني، على أن يُستكمل الموضوع في الجزء الثامن لدى انتقال الكفاح المسلح إلى لبنان في السبعينيات، مع التنويه بأوّل عملية استشهادية فلسطينية «أم العقارب» في 1974، التي بدأ من بعدها المسار التسووي المصري. أما الجزء التاسع، فسيخصّص مساحة لاستعادة الحرب الأهلية اللبنانية، وحادثة «بوسطة عين الرمانة»، والتدخل السوري لمحاولة إنهاء الحرب، وصولاً إلى الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 (الجزء العاشر)، وإسقاط اتفاق 17 أيار ، وملف اختفاء الإمام موسى الصدر. تنتهي السلسلة التوثيقية عند إعادة سرد جبريل لذكرياته مع الجيش السوري، ولملف محاولات اغتياله من قبل العدو الإسرائيلي. ومعلوم أنّ جبريل كان من مؤسّسي حرب العصابات في الثورة الفلسطينية، وكان أوّل من استخدم التفجيرات عن بعد، وأطلق العمليات الاستشهادية.

* «أحمد جبريل... القضية... الثورة... النضال»: بدءاً من الأحد المقبل ــ الساعة التاسعة مساءً على «الميادين»