ليال حداد

مرّة جديدة يتدخّل المجتمع الأهلي لتقييد حريّة التعبير. فقد رضخت قناة «الجديد» للضغوط، وقرّرت «تأجيل» بثّ «طيّارة من ورق»، فيلم رندا الشهّال الذي كان مبرمجاً أمس. وكانت أصوات مستنكرة قد تعالت منذ نهاية الأسبوع الماضي، ما إن أعلنت المحطة عن عرض شريط السينمائيّة اللبنانيّة الراحلة، وانهالت الاعتراضات على إدارة التلفزيون، مطالبة بعدم عرض الفيلم الذي تجري أحداثه في الجولان المحتلّ. لكن الترويج للشريط تواصل، وبلغ التوتّر ذروته أمس حين «احتشد 150 شخصاً متزّمتاً أمام منزل تحسين خيّاط، رئيس مجلس إدارة «الجديد»، في منطقة دوحة الحص، متوعّدين ومهدّدين»، وفق ما قال معدّ نشرة الأخبار موسى عاصي. وعلى أثر ذلك، بعث شيخ عقل الموحّدين الدروز الشيخ نعيم حسن رسالةً إلى إدارة القناة مطالباً «بإلغاء الشريط الذي كان قد ترك انطباعات سيئة تجاه الجمّ الغفير من أهلنا، وخصوصاً في الجولان المحتلّ، عند عرضه للمرة الأولى». وتلاه بيان استنكار مشترك من رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط ورئيس «الحزب الديموقراطي اللبناني» طلال أرسلان، لكن مع تأكيد «حرصهما على حرية الإعلام»!
كل ذلك، دفع إلى «تأجيل عرض الشريط في محاولة لامتصاص الأجواء المحتقنة»، وفق ما أوضحه لنا مدير شؤون الموظفين في «الجديد» إبراهيم الحلبي. وقد سبّب قرار التأجيل حالة استياء بين العاملين في المحطة: «القضية تتعلّق بالحريات العامة والإعلامية، ولا يحقّ لمرجع ديني أن يقرّر ما يجوز عرضه» بتعبير أحد صحافيي «الجديد» في اتصال مع «الأخبار».
وكان «طيّارة من ورق» قد واجه اعتراضات قبل سبعة أعوام، لدى عرضه في بيروت، بسبب مشهد تجسّد فيه ليليان نمري شيخة تكيل الشتائم لجنود الاحتلال.