محمد عبد الرحمن

شمّ النسيم تقليد فرعوني قديم، ستحتفل مصر به ابتداء من الغد كعادتها كل عام. إنّه عيد الربيع، عيد بعث الحياة. كان المصريون القدماء يعتقدون أنّ ذلك اليوم هو أوّل الزمان. واليوم، لم يعد الاحتفال بالربيع يقتصر على التنزّه في الحدائق، وأكل الفسيخ (السمك المملح) والبيض. إذ يعدّ هذا العيد وسيلة لإنعاش السوق الفني الذي يعاني من كساد. ولجأ منظّمو الحفلات إلى خفض قيمة التذاكر المباعة لحفلات شم النسيم، وأطلقوا حملةً إعلانية كبيرة من أجل ضمان استمرار هذه الحفلات في موسم الصيف القصير هذا العام بسبب حلول شهر رمضان. هكذا، سيستمتع الجمهور بحفلات تقدّمها إليسا (الصورة) ونانسي عجرم وعاصي الحلاني وسيرين عبد النور ومحمد منير وآخرون بأسعار مقبولة... في وقت حذّرت فيه وزارة الصحة المواطنين من تناول الفسيخ الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالشلل أو حتى الوفاة.