عبد الباري عطوان


في «الدولة الإسلامية ــ الجذور، الإيديولوجيا، المستقبل» (الساقي ــ 5/12 ــ س: 18:00) يبحث الصحافي والكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان في أصول «الدولة الإسلامية» و«الخلافة»، كما يتوقّف عند مصادر تمويلها وتسليحها، وايديولوجيتها، مرتكزاً على مصادر عربية وغربية ومقابلات مع أهم شخصياتها.

حنان الشيخ

لدى الحديث عن الأصوات الروائية العربية، يطالعنا اسم حنان الشيخ. «عذارى لندنستان» (الآداب ــ 29/11) تنضمّ إلى «فرس الشيطان» و«إنها لندن يا عزيزي» و«حكايتي شرح يطول». في روايتها الجديدة، تلتقي هدى وإيفون في لندن حيث تقيم الأخيرة.
هي رواية الذكريات، والمغامرات المثيرة مع شاب عربي آخر يدعى هشام.


حسن داوود

«لا طريق إلى الجنة» و«مئة وثمانون غروباً» و«غناء البطريق»... جعلت هذه الأعمال حسن داوود وجهاً شبه ثابت في معرض بيروت. على إيقاع بطيء، تحكي روايته «نقّل فؤادك» (الساقي ـــ 1/12 ــ س: 18:00) عن قاسم المقبل على الستين، الذي يبحث عن دلال بعد أكثر من 40 سنة. إنها رواية الروتين اليومي، والثبات الشخصي أمام جري الحياة وتغيّر المدينة بكاملها.


فواز طرابلسي

يستعيد فوّاز طرابلسي مكاناً بقي شاغراً، أقلّه عربياً، للوجه الآخر لإدوارد سعيد عبر ترجمة كتابه «عن الأسلوب المتأخر: موسيقى وأدب ضد التيار» (الآداب). إنه توجّه آخر في تجربة المفكر الفلسطيني الراحل حيث يتناول فنانين وكتاباً خلال الفترات الأخيرة في حياتهم، منهم جان جنيه، وتوماس مان، وباخ وموزار وبيتهوفن، إلى جانب الأوبرا والمسرح الإغريقي.


عباس بيضون

يستعيد عباس بيضون صوته الشعري بعد مؤلفاته الأخيرة التي راوحت بين السرد والرواية. «صلاة لبداية الصّقيع» (الساقي ــ 2/12 ــ س: 18:00) هو عنوان مجموعته الشعرية التي كتب فيها «حجرٌ يغوصُ في الذاكرة/ يخرجُ وجهٌ من تحتِ الماء/ بالكادِ لهُ ملامح/ السنونُ بردت قسماتِهِ/ ثمةَ نسيانٌ كثيفٌ يتجمّعُ عليها/ لم أعرفْهُ/ لقد عادَ الحجرُ إلى العمق».


جورج قرم

حافظ جورج قرم على اسمه في صلب اللحظة العربية الراهنة. في مؤلّفه «نحو مقاربة دنيوية للنزاعات في الشرق الأوسط: تحليل ظاهرة توظيف الدين في السياسة الدولية» (2012) الذي صدرت ترجمته العربية أخيراً (تعريب سلام دياب ــ «دار الفارابي» ــ 29/11 ــ س: 17:00)، يقدّم الأكاديمي اللبناني قراءة للنزاعات في الشرق الأوسط خارج إطار التفسيرات الدينية والمذهبية.


أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي ليست غريبة عن معرض بيروت ولا عن «دار هاشيت أنطوان ــ نوفل». بعد سلسلة من التجارب الروائية كان آخرها «الأسود يليق بك»، تدخل الكاتبة الجزائرية عالم الشعر عبر مجموعتها «عليك اللهفة» (نوفل ـــ 6/12 ــ س: 17:00)، التي أرفقت طبعتها الكرتونية بـ CD، تقرأ فيه قصائدها، بينما يشاركها الفنان اللبناني مروان خوري.


حازم صاغية

جال حازم صاغية وبيسان الشيخ في 13 منطقة لبنانية وتعرّفا عن قرب، إلى ملامحها: طوائفها وأحوالها وقضاياها، خلال الحرب السورية. خرج الكاتب اللبناني والصحافية الشابة بنقاط اختلاف بين اللبنانيين، لناحية مصادر وعيهم، وأسباب خوفهم. كتابهما «شعوب الشعب اللبناني :مدن الطوائف وتحوّلاتها في زمن الحرب السوريّة» (الساقي ــ 3/12 ــ س:18:00)، هو خلاصة تلك الرحلة.


الشيخ عبدالله العلايلي

بعد 18 عاماً على رحيله، يحضر الشيخ عبدالله العلايلي بمناسبة مئويته. «اختر نسبك: أبو بكر البغدادي أو عبدالله العلايلي». «دار الجديد» التي نشرت 10 من كتبه، حملت هذا السؤال شعاراً للإضاءة على الفكر التنويري الذي طبع تجربته. ويقيم «النادي الثقافي العربي» ندوة (5/12 ــ س: 18:00) بمشاركة الأب جورج مسوح والسيد محمد الأمين وجوزيف الياس و بلال العلايلي.


ابراهيم نصرالله

لدى إبراهيم نصرالله محطتان في بيروت. الأولى لتوقيع كتابه «شرفة الفردوس» (الدار العربية للعلوم ناشرون ــ 3/12 ــ س:18:30)، والثانية لتقديم محاضرة (2/12) في «الجامعة الأمريكية في بيروت» تحت عنوان «سرديات الأمل ــــــ فلسطين في الأدب». أما روايته «شرفة الفردوس» فتعدّ الخامسة ضمن مشروعه الروائي «الشرفات».


عزة شرارة بيضون

أحد أهم الأصوات النسائية العربية وأستاذة علم النفس الاجتماعي والعضو المؤسّس في «تجمع الباحثات اللبنانيات»،
و«لجنة التوثيق والبحوث» و«الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية»، تواكب عزّة شرارة بيضون في «مواطنة لا أنثى» (الساقي ــ 30/11 ــ س: 18:00) الحراك النسوي خلال السنوات الأخيرة، موثّقة لأهم قضاياه.

يمنى العيد

في كتابها «زمن المتاهة» (الآداب ــ 6/12)، تضيف يمنى العيد جزءاً ثانياً إلى مذكراتها التي بدأتها بكتاب «أرق الروح»، وتتابع الناقدة اللبنانية سرد محطات أساسية من سيرتها. الكتاب مهدى إلى بيروت التي تحضر عبر سنوات التدريس في الجامعة والاجتياح الإسرائيلي والعلاقة مع اليسار، وحضور أسماء مثل: حسين مروة وأمل دنقل والشيخ إمام.


وضاح شرارة

بأسلوبيته التي تحوي طبقات متعددة، يكتب وضاح شرارة في «ترجمة النساء» (الريس ــ 29/11) عن حضور المرأة عبر أخبار تاريخية ودينية موجودة في التراث العربي والأوروبي، ويضم الكتاب مقالات ودراسات عن النساء لدى الأصبهاني في «الأغاني»، وفي شعر بودلير وأدب سلمان رشدي وأبي نؤاس والشيخ سلمان البنهاوي.


أنطوان أبو زيد

في مجموعته «زهرة المانجو» (الفارابي ــ 7/12 ــ س: 15:00)، يلتقط أنطوان أبو زيد عطالة الكائن الإنساني وأزمته في قصص قصيرة تحدث على حافة الواقع الذي تعيش فيه شخصياتٌ مأزومة ومتصدّعة من الداخل، بينما القصص نفسها مفتوحة على عوالم الحرب والذاكرة من خلال تفاصيل وانطباعات خافتة وموارَبة تشبه اللغة التي كُتبت بها.


نزيه أبو عفش

يضم كتاب «مضى الربيع كله» (الآداب ــ 9/11) اليوميات التي كتبها نزيه أبو عفش على وقع يوميات القتل والدمار والخراب الذي يحدث في بلده.
اليوميات تشبه القصائد التي كتبها الشاعر السوري في أغلب دواوينه، حيث الانحياز إلى الناس والعدالة والمحبة، وحيث تتحول الكتابة إلى قوة يائسة وأخيرة ضد البربرية والدم.


أمجد ناصر

في كتابه «خذ هذا الخاتم» (الآداب)، يواصل أمجد ناصر إقامته في عالم السرد، فبعد باكورته الروائية «حيث لا تسقط الأمطار»، يعود الشاعر الأردني مجدداً إلى أمكنته الأولى وطفولته ونشأته في مسقط الرأس في نص نثري طويل يتحرك بين تقنية الرواية وانسياب المذكرات الشخصية المطعّمة بالاستعارات والحنين وتبدل الأزمنة.