أن يفوز أصولي بجائزة ابن رشد للتفكير الحر من برلين، يعني أن العالم يريدنا أن نظل نسبح في تخلفنا، بينما هو يطير ناحية الانعتاق. الحريّة أصبحت تباع وتشرى!


محمد عبد الهادي (كاتب مصري)

أنا امرأة سعيدة في الحقيقة، هي قصائدي فحسب التي استنفدت كل ابتساماتها

عناية جابر (شاعرة لبنانية)

قبل أن أقتلهم،
كنت أوهِمُ ضحاياي
أنّني شاعر

عبد الصبور عقيل (شاعر مغربي)

أخشى أن الفيسبوك يكرّس ثقافة منقوصة ويعتبرها «الثقافة» بأداة تعريف. ثقافة تقوم على المقتطفات والمختصرات في شؤون لا تحتمل ذلك، وتقوم على كلمة ونصف كلمة. أما المادة الرصينة الطويلة فإنها تصير ممجوجة، غير مقروءة، رغم أهمية بعضها الكاملة. من جهة أخرى، ثقافة تتكرس وتكرّس «الأنا» بصفتها «حائط» مبكى وحيداً.
إذا فعل الفيسبوك ذلك فإنه يكرّس وهماً ثقافياً لدى أجيال فتحت أعينها على هذا النمط من التعبير، وعلى الأجيال الأخرى التي تساير هذا النمط.
التجربة وحدها علّمتني هذه الخلاصة.

شاكر لعيبي (كاتب عراقي)

لا شيءَ
سوى يدكِ
مرتاحةً
في يد
قاتلي

خالد بن صالح (شاعر جزائري)

يتكلّم الدعاةُ المُتلفَزون عن عذاب النار بمتعةٍ عجيبة، وكأنّ «الشوّاء» من أسماء الله الحسنى!

فاروق مردم بك (كاتب سوري)

فتحتك حزيناً، وها أنا أغلقك حزيناً أيها الكتاب العربي
سأعطي الفرصة هذه المرة لكتاب ينحدر من شجرة أجنبية

عبد الرحيم الصايل (شاعر مغربي)

وبعد ستة أيام من فوزه بجائزة نوبل للآداب، لم أصادف أي رواية لباتريك موديانو في مكتبات لندن، التي تزدحم واجهاتها بكتاب ملالا يوسف الفائزة بجائزة نوبل للسلام

محمد العباس (ناقد سعودي)