قطر تشارك في ضرب داعش والنصرة في سوريا. ههه. كان يفترض بهؤلاء أن يسقطوا لها النظام السوري. مسخرة كاملة.

كل الموضوع السوري صار مسخرة.
ومنذ البدء كان معلوماً، لمن يريد أن يعلم، أن الطريق الأعوج الذي جرى السير فيه سيوصل إلى هنا.
كلمتين موش أكثر، فالأحسن أن لا نتدخل في الشأن السوري المقدس.
زكريا محمد
(شاعر فلسطيني)


أريد أن أُقرّ... أكتب الآن قصائد أنا في حيرة من أمرها
عباس بيضون
(شاعر لبناني)


كبُرت الصخرة في رأسي،
وأريد أن أدحرجها الآن.
عبد الصبور عقيل
(شاعر مغربي)


يوميات: أستيقظ وبحيرة غارقة في صدري. وقبل هذي البحيرة ماذا كنت أعرف أنا عن الغرق؟ أرفع الثوب حتى خصري وأنزل، أريد أن أصطاد شيئاً، أن أعيش، حتى يأتي أحدهم ويعلمني شيئاً آخر، غير الصيد من نفسي لنفسي.
نوال العلي
(كاتبة أردنية)


بفتكر معن حق داعش فلسفياً واستتيكياً الناس ألطف وأحلى بلا روس
شارل شهوان
(شاعر لبناني)


كلّ رموز العهد البائد رجعَتْ: إلا أنا... وزين العابدين بن علي!
محمد علي اليوسفي
(كاتب تونسي)


الصحفي: ٨٠ ألف لاجئ كردي اجتازوا الحدود السورية الى تركيا....
انتهى الخبر.
ثم بعد قليل وفي اتصال مع مراسل القناة التلفزيونية الموجود في تركيا يسأل الصحافي النجيب:
هل لك أن تخبرنا إن زاد عدد اللاجئين أم بقي على حاله؟؟
بعد الجواب ينتهي الخبر مرة أخرى.
إنهم ارقام... والمهم أن لا تخطئ الميديا بالعدّ!!
إيمان حميدان
(روائية لبنانية)


روبرت فيسك يصف علاء الأسواني بأنه «أعظم روائي مصري حيّ» !!.. مما يعني أن فيسك لا يعرف شيئاً عن المشهد الروائي المصري
سوسن بشير
(ناشرة مصرية)


ما فهمناه في محنتنا، نحن السورييّن، أنّ أصدقاءنا اللبنانييّن أنبل الأصدقاء، وأنّ أعداءنا اللبنانييّن أنذل الأعداء.
فهم الفلسطينيّون ذلك قبلنا.
فاروق مردم بك
(كاتب سوري)


على وسائل الإعلام أن توقف تعبير «في ضوء الأحداث الجارية».
هذه ظُلمة يا عمّي الحاج ومن ورائها ظلمات.
محمد هديب
(كاتب فلسطيني)