وجيه غالي

br>ت حياة وجيه غالي القصيرة بانتحاره في لندن سنة 1969. غير أن تساؤلات كثيرة ظلّت تسوّر محطّات من حياته منها اسمه الحقيقي وتاريخ ميلاده، بينما لم يترك إلّا رواية واحدة هي «بيرة في نادي البلياردو» ومجموعة من القصص القصيرة. قبل سنوات، عُثر على يومياته ورسائله لدى صديقته الكاتبة ديانا آثيل، سيتم نشرها عن «دار الكتب خان» قريباً، بعنوان «يوميات وجيه غالي: كاتب مصري من الستينيات المتأرجحة» (تحرير مي حواس، وترجمة محمد الدخاخني). من خلال مجلّدَين، تُغطي اليوميات فترات من حياته، وأسفاره بين برلين ولندن، وعلاقاته العاطفية، وتقلّباته المزاجية وتفاصيل أخرى.




فهمي جدعان


«طائر التم – حكايات جنى الخطى والأيام» (الدار الأهلية للنشر والتوزيع) هو عنوان السيرة الذاتية للمفكّر والأكاديمي الفلسطيني فهمي الجدعان. إنها سيرة تتجاوز المذكّرات الفردية لصاحبها، إذ أنّها تنطلق من تواريخ جماعية مفصليّة أبرزها النكبة، وترافق مجموعة من التحولات العربية التي يرصدها المؤلّف من خلال يومياته. تمرّ السيرة على أزمان وأمكنة عدّة منها المراكز العلميّة والجامعات العربية، ووجوه رافقته في حياته، ضمن أسلوب يجمع الأدبي والفلسفي، في قالب حكائيّ، يسرد من خلاله أياماً وأحداثاً ضمن متواليات حكائية.

سعيد الغانمي

يتوقّف سعيد الغانمي عند كلّ مراحل وانعطافات الفكر المعتزلي عبر التاريخ في مؤلّفه «معمار الفكر المعتزلي قراءة في تاريخ الاعتزال منذ تفتُّحِهِ حتى انطفائهِ» الذي صدر أخيراً عن «دار الرافدين». وبما أن حركة الاعتزال تمتدُّ على مساحةٍ زمنيَّة تصل إلى ستَّة قرون، فإنّ الغانمي يقدِّم خلاصةً لأفكار أهمِّ أعلام المعتزلة من بينهم الجاحظ والناشئ الأكبر وأبي القاسم الكعبيِّ، وصولاً إلى نسخة القاضي عبد الجبّار. يتفرّغ الباحث في الفصل الأخير لعرض الخيبة المأساويَّة التي عاشها فكر ابن الوليد البغداديِّ، كما ينتهي مع آخر معتزليٍّ معروف أي ابن أبي الحديد البغداديُّ.

كوس كوستماير

يتبع الروائي الأميركي كوس كوستماير أسلوباً سردياً مبتكراً في روايته «فارغو بيرنز» (دار خطوط وظلال – ترجمة أسامة إسبر) التي صدرت بالإنكليزية هذا العام. يروي كوستماير قصّة انهيار الحلم الأميركي، واستخدام الدين كأداة لقمع المواطنين السود وتبرير العبودية. يوغل كوستماير أيضاً بحروب أميركا الخارجية وذلك من خلال الحياة المضطربة لبطله فارغو بيرنز. الشاب الأميركي القادم من ولاية ميسيسيبي، يُصاب بالجنون الذي يدفعه إلى الاعتقاد بأنه تحوّل إلى كلب، قبل وقوعه في حبّ عشيقة قاتل محترف. تتوالى الأحداث ضمن أجواء عنيفة بين الجنون والجنس والكحول والمخدرات.

كريستيان ماكميلان

بالتزامن مع استمرار جهود العالم للتصدّي لوباء كورونا، يستعيد كريستيان ماكميلان في مؤلّفه «الجوائح» سبعاً من أكثر الجوائح انتشاراً في تاريخ البشريّة. المؤلّف الذي صدر ضمن سلسلة مقدّمات قصيرة (مشروع كلمة – ترجمة حسن غزلان)، يتضمّن شرحاً لخصائص جوائح الملاريا والجدري والإنفلوانزا والإيدز والكوليرا. فضلاً عن ماهيّة كلٍّ من هذه الجوائح، يقدّم ماكميلان معلومات تاريخية عن السياسات الحكومية المتّبعة للتعامل معها منها قوانين منع السفر، وإجراءات التباعد، فيما يُرفقها بالأبحاث والجهود الطبيّة والعلمية والمخبريّة والتطوّرات الساعية إلى السيطرة على هذه الجوائح.

أحمد السعدي

«الرقابة الشاملة: نشأة السياسات الإسرائيلية في إدارة السكان ومراقبتهم والسيطرة السياسية تجاه الفلسطينيين» (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات – ترجمة الحارث النبهان) نتاج سنوات طويلة من البحث قام بها أحمد السعدي من أجل الحصول على أرشيفات لم تُنشر من قبل. من خلالها، يحاول السعدي وصف الطرق والأساليب العنيفة التي استخدمها الاحتلال الإسرائيلي لحكم الفلسطينيين من النكبة حتى نهاية الحكم العسكري (1966). إذ أنه يتوقّف عند الإطار القانوني، ومقاربات السلطة، وسبل تطبيق رقابة الدولة لضبط السكان، التي فرضها الاحتلال على التعليم وجوانب أخرى من الحياة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا