أعترف بامتلاكك شيئاً ما 

قادر على استقطاب 
ذكر بطريق في القطب الجنوبي
وأن جمالك لا تشوبه غلطة
وأن نتوءات الأنوثة معالم على 
طريق جسدك العشبي 
هداية وضلال
أقر بذلك
ولا أجر قدمك
لا أريد معرفة مقاسها حتى..
لا استدرجك
ليس لاكتفاء ذاتي
وتخمة عاطفية
ولا عن قلة صنعة
أستطيع مضغ علكة
بنكهة النعناع والمشي
في الوقت ذاته
وبمقدوري التعامل مع
حسناء معاصرة من ذوات البريستيج
والاضطجاع  على نقاء
ريفية ساذجة
بحيل قديمة
أو تقنية عالية 
كل ما في الأمر أنك 
شرك فخم
يستحق طريدة ثمينة
أنت نظام جبار
وسلطة مطلقة
وأنا معتقل 
نزيل زنزانة رطبة
كقبلتك 
الآتية
تواً..
* اليمن