عرفت هشام الهاشمي أواخر 2016. رجلٌ خلوقٌ ومهذّبٌ وهادئٌ... وغامض. مع تقادم الأيام، يكشف الرجل ــ «على قدر الثقة» ــ بعض أسرارٍ يفضّل أن يحتفظ بها لنفسه. الثابت أن مواقفه فجّةٌ وصريحةٌ وقاسية. دبلوماسيٌّ أحياناً، و«متشدّدٌ» في أحيانٍ أخرى، عندها يمازحك قائلاً: «يوماً ما كُنت سلفيّاً جهاديّاً». لا يخفي «انحيازه» إلى المعسكر الأميركي على حساب الإيراني. لا يخفي أيضاً تواصله الدائم والمستمر مع المعنيين في السفارة الأميركيّة لدى بغداد، والسفارات الأخرى. كان مزعجاً لحلفاء طهران، ومفيداً لحلفاء واشنطن.

من دون مواربة، يحدّثك الهاشمي عن ذلك، لكنّه يخبرك عن علاقاته وصداقاته مع قادة فصائل المقاومة. يحدّثك عن «إعجابه الشديد» بنائب رئيس «هيئة الحشد الشعبي»، الشهيد «أبو مهدي المهندس»، مثلاً (منح المهندس الهاشمي غطاءه لسنوات. ومع رحيله مطلع العام الجاري، فقد مستوى ما من «الحماية»). يأسف من «جنونٌ أميركيّ أطاح المهندس وقاسم سليماني». يحدّثك عن أدوارٍ لعبها كـ«قناة اتصالٍ» بين قادة محسوبين على «الجارة طهران»، وبين معنيين «غربيين» بالملف العراقي. يحدّثك كثيراً عن دراسات أعدّها واستفاد منها السفيران الإيراني والأميركي.
الهاشمي، في الأشهر الأخيرة، كان جزءاً من مشروعٍ جماهيريّ ــ سياسيّ يُعَدُّ في المحافظات الجنوبيّة، بتمويل يُقدّر بملايين الدولارات، ويهدف إلى بناء «جيل نيوليبرالي»، ويؤمن بعراق بعيد من إيران وحلفائها، ويتماهى إلى حدٍّ كبيرٍ مع النموذج الأميركي. وهو أكّد مراراً أن هذه المشاريع هي «خلاص العراق»، لكنّ ثمارها «لا تُقطف في القريب العاجل». هذه الاقتناعات لم تمثّل يوماً حاجزاً أمام التواصل والنقاش. تمنّى كثيراً أن «يتحلّى» بعض العراقيين بـ«رحابة صدر» اللبنانيين عند انتقادهم. تقّبل كثيراً انتقاد خياراته، معترفاً غير مرّة بصوابيّة الرأي الآخر. رفض أن يُحسب أخيراً على الإسلاميين أو أي توجّه آخر. يعرّف عن نفسه بأنّه «عراقي... وبقناعاتي».

من تشييع الهاشمي، أمس، في مدينة النجف (أ ف ب )

يكّن لنوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبق، احتراماً شديداً. لُقّب في الأوساط الأمنيّة، في تلك المدة، بـ«الدكتور». وحتى ساعاته الأخيرة كان مصدراً للمعلومات، مقدّماً معلومات حسّاسة إلى الأجهزة الأمنيّة عن تحركات تنظيم «داعش». تماهى مع سلفه حيدر العبادي. انتقد كثيراً عادل عبد المهدي، وتفاعل مع مصطفى الكاظمي أكثر. كان واحداً من «حلقة المستشارين» المقرّبة من رئيسي الجمهوريّة (برهم صالح) والحكومة. تحمّس لـ«المقاربة الإيرانيّة» للمشهد العراقي بُعيد اغتيال سليماني مطلع العام الجاري، وراهن على خيارات طهران الجديدة في العراق، رافعاً سقف انتقاداته لبعض القوى المحسوبة عليها.
غاب رسم الهاشمي. أما ضحكته، فباقية...