قالت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، كوندوليزا رايس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت، كان مستعداً للوصول إلى اتفاق مع الفلسطينيين يشمل تحويل القدس إلى عاصمتين من دون تقسيمها. وكتبت رايس في سيرتها الذاتية: «لا شرف أعلى»، أن أولمرت عرض لها في أحد اللقاءات رؤيته للحل مع الفلسطينيين، وتتضمن نحو 94% من أراضي الضفة مع تبادل أراضٍ، أن تكون القدس عاصمتين. وفي ما يخص اللاجئين، أوضح أولمرت أنه سيكون مستعداً لاستيعاب خمسة آلاف ليس أكثر، لكن استقالة أولمرت حولته إلى «بطة عرجاء».

(الأخبار)