أنقرة تعيد فتح سفارتها في طرابلس


أعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان أمس أن أنقرة قررت إعادة فتح سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس، وعينت علي كمال إيدين، سفيراً لتركيا لدى ليبيا. وأيدت تركيا عمليات حلف شمالي الأطلسي في ليبيا، وطالبت العقيد معمر القذافي بالتنحي، واعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي بوصفه الحكومة الشرعية الجديدة في ليبيا. وقدمت أنقرة أموالاً سائلة حجمها 300 مليون دولار للمجلس الانتقالي، الى جانب قروض ومساعدات أخرى.

(رويترز)

واشنطن: ملف لوكربي لا يزال مفتوحاً

قالت وزارة العدل الأميركية في رسالة الى اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ، نشرت أول من أمس، إن التحقيق الأميركي في اعتداء لوكربي (1988) لا يزال «مفتوحاً وجارياً».
وقال المسؤول في وزارة العدل، رونالد ولش، في رسالة الى عضوي مجلس الشيوخ الديموقراطيين، روبرت مينينديز وفرانك لوتنبرغ، إن «الوزارة تشاطركم اهتمامكم بالتطورات الأخيرة في ليبيا التي يمكن أن تؤدي الى كشف معلومات جديدة عن الأشخاص المتورطين في هذا الهجوم».وأكد أيضاً أن وزارة العدل «على علم بالمقالات الصحافية الأخيرة» التي تفيد بأن وزير العدل السابق مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي الحالي، يملك أدلة على تورط الزعيم الليبي المخلوع، معمر القذافي، بالاعتداء.
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، طلبت من السلطات الجديدة في طرابلس أن تعيد الى السجن عبد الباسط المقراحي، لتورطه في اعتداء لوكربي، ثم أفرج عنه لأسباب صحية.
(أ ف ب)

«إيني»: إنتاج النفط سيعود الى طبيعته نهاية 2012

نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن الرئيس التنفيذي لشركة «ايني» النفطية الإيطالية، باولو سكاروني، قوله إن إنتاج النفط في ليبيا من المتوقع أن يعود إلى مستويات ما قبل الأزمة بحلول نهاية 2012 على أبعد تقدير.وأكد سكاروني مجدداً عزم شركته على إعادة فتح خط أنابيب «غرين ستريم» الليبي يوم 15 تشرين الأول المقبل.
(رويترز)

محادثات نوويّة تجمع العرب وإسرائيل قريباً

أظهرت وثيقة أمس أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية دعت دولاً من بينها إسرائيل ودول عربية لحضور «محادثات نادرة» تجري قريباً هذا العام بشأن الشرق الأوسط وجهود تخليص العالم من الأسلحة النووية.
وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، في الوثيقة، إنه بعث برسائل إلى جميع الدول الأعضاء في الوكالة لدعوتها إلى المشاركة في منتدى يعقد في فيينا في 21 و22 تشرين الثاني.
وسيبحث المشاركون الدروس المستفادة والتجارب ذات الصلة بالشرق الأوسط والخاصة بإنشاء مناطق خالية من الأسلحة النووية في مناطق أخرى من العالم في أفريقيا وأميركا اللاتينية.
(رويترز)

السلطات المصريّة تفجّر نفقين على حدود غزة

فجّرت السلطات المصرية نفقين أسفل الحدود مع قطاع غزة، بعد أيام من حديث عن خطة لإقامة منطقة حدودية عازلة وحملة لتدمير الأنفاق لمنع التسلل. وقالت وكالة «صفا» المحلية في غزة، إنَّ السلطات المصريَّة فجَّرت أول من أمس نفقاً قرب بوابة صلاح الدين جنوب مدينة رفح، ثم أقدمت أمس على تفجير نفق آخر في المنطقة نفسها. وذكرت مصادر أمنية أنّ النفقين كانا خاليين من العمال، ولم تقع فيهما أية إصابات.
(يو بي آي)

تدريب «سرّي للغاية» في مفاعل ديمونا

تُجري السلطات في مفاعل ديمونا النووي جنوب إسرائيل، تدريباً يُحاكي تعرّض المفاعل لقصف صاروخي وتسرّب مواد إشعاعية خطرة. وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس، إن التدريب في المفاعل النووي سيجريه جهاز الأمن الإسرائيلي يوم الثلاثاء المقبل، وصُنّف القسم الأكبر من التدريب على أنه «سري للغاية»، وسيكون عدد الذين سيبحثون نتائج التدريب مقلصاً جداً. ورغم أن التدريب سيتناول سيناريوات متطرفة، مثل تعرّض المفاعل لقصف صاروخي، إلا أن السلطات المحلية القريبة منه لن تشارك في التدريب. وعقبت مصادر في جهاز الأمن بالقول إن عدم إشراك السلطات المحلية نابع من «خطأ مهني».
(يو بي آي)

10 محامين كويتيين للدفاع عن مبارك

ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أمس، أن عشرة محامين كويتيين سينضمون إلى فريق الدفاع عن الرئيس المصري السابق حسني مبارك في قضية اتهامه بالفساد والاشتراك في قتل متظاهرين سلميين. ولم توضح أسباب انضمام المحامين الكويتيين، لكن الوكالة قالت إنهم سيحضرون الجلسة الثالثة في القضية المقررة يوم الاثنين المقبل. وأوضح رئيس مركز الكويت للدراسات الاستراتيجية، سامي الفرج، «برر المحامون الكويتيون قرار المشاركة بأنه بادرة شكر لدعم مبارك لتحرير الكويت أثناء الحرب مع العراق» في عام 1990. وأضاف «دول الخليج تحب مبارك، وتشعر بالحزن لمحاكمته».
(رويترز)

مسيرات ضدّ جدار الفصل العنصري

أُصيب عدد من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق، أمس، بعدما تدخلت قوات الاحتلال الإسرائيلية لفض مسيرات مناهضة لجدار الفصل العنصري في بيت لحم ورام الله في الضفة الغربية. وقال المتحدث باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم محمد بريجية، إن 4 مواطنين أُصيبوا بجروح ورضوض، واعتقل متضامن أجنبي في مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بالجدار الفاصل.
(يو بي آي)

تونس: اشتباكات وإصابات وحظر تجول

ذكر شهود عيان، أمس، أن الجيش التونسي قتل فتاة عندما أطلق النار لفض اشتباكات بين مئات من سكان مدينة سبيطلة في شمال البلاد، بينما أصيب حوالى 40 في اشتباكات قبلية في مدينة أخرى في انفجار مفاجئ للعنف. وقال شاهد «الجيش حاول فض معارك بين أهالي المدينة وأطلق الرصاص ليقتل طفلة عمرها 16 عاماً واسمها سوسن السويدي. هناك عدد من الأشخاص أُصيبوا في هذه المعارك منهم اثنان في حالة حرجة».
من جهة ثانية، أعلنت السلطات التونسية حظر التجول في دوز بجنوب البلاد بعد مواجهات عنيفة بين شبان أدّت إلى سقوط 30 جريحاً.
(رويترز)

كهنة متمردون في الكنيسة الكاثوليكية

تلقَى دعوة الى العصيان، أطلقها كهنة نمساويون يريدون إصلاحات، دعم الرأي العام، لكنها تثير استياء الكنيسة الكاثوليكية التي ضعفت أصلاً بعد فضائح الاستغلال الجنسي.
وأفاد استطلاع للرأي أن حوالى 3/4 النمساويين يرون أن مطالب الكهنة عادلة بعد إعلانهم أنهم يتحدّون قانون روما وسلطة البابا، وقالوا في نداء أطلقوه في حزيران «في كل قداس سندعو الى إصلاح الكنيسة». ومن مطالبهم السماح بسيامة النساء والمتزوجين، وهو أمر تحرّمه الكنيسة. ويدعم هذه الدعوة حوالى 330 كاهناً، وفقاً لموقع «مبادرة الكهنة» الإلكتروني.
(أ ف ب)

خبايا إدارة بوش في مذكرات تشيني

يروي النائب السابق للرئيس الأميركي، ديك تشيني، في مذكراته التي نشرها أخيراً، تفاصيل مثيرة عن معارك شرسة حول سياسات الأمن القومي الأميركي بعد هجمات 9/11 داخل ادارة جورج بوش.
وترد المذكرات في كتاب حمل عنوان «في عهدي»، الذي يحاول تشيني من خلاله تصفية حساباته مع أعداء له أمثال كولن باول، وزير الخارجية الأسبق، وكوندوليزا رايس وزيرة الخارجية السابقة. وقد دافع تشيني دفاعاً مستميتاً في كتابه عن أساليب التحقيق القاسية، والسياسة الخارجية التي تقوم على التدخل. واتّهم باول تشيني بتوجيه ضربات مبتذلة إلى زملائه السابقين، بحيث قالت رايس إنه لم يعجبها هجوم تشيني على نزاهتها.
(رويترز)

الشهر الأكثر دموية في أفغانستان

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أول من أمس مقتل ثلاثة جنود أميركيين إضافيين في آب في أفغانستان، ما يرفع حصيلة خسائر الشهر الأكثر دموية للجيش الأميركي منذ اندلاع الحرب عام 2001 الى 69 قتيلاً. وأوضح «البنتاغون» أن جنديين قُتلا عند مرور مركبتهما فوق قنبلة يدوية الصنع في آب في ولاية هلمند. فيما قُتل جندي آخر في حادث سير في ولاية قندهار في 28 آب.
ومنذ بداية الحرب، قُتل 1752 جندياً أميركياً في أفغانستان.
(أ ف ب)