صعوبات جديدة تواجه الجهود اليابانية لتبريد مفاعلات محطة فوكوشيما النووية، وسط خشية اليابانيين من هطل أمطار محمّلة بالإشعاعات، فيما أعلنت الشرطة اليابانية أن عدد ضحايا الزلزال والتسونامي اللذين ضربا اليابان في 11 آذار الجاري ارتفع إلى 8133 قتيلاً و12 ألفاً و272 مفقوداً.

وقال قائد شرطة مياجي، إحدى المناطق الأكثر تضرراً بالكارثة، إن «هذه الحصيلة يمكن أن ترتفع»، مضيفاً «سنحتاج إلى أماكن لحفظ أكثر من 15 ألف جثة». وعثرت الشرطة على ناجيين تحت الأنقاض في مدينة ايشينوماكي المنكوبة، بعد تسعة أيام من وقوع الزلزال المدمر والتسونامي. وأوضح المتحدث باسم شرطة ايشينوماكي أن الناجيين هما امرأة في الثمانين من العمر وفتى في السادسة عشرة، وقد انتشلا من تحت الأنقاض.
وفي محطة فوكوشيما، تواجه السلطات مشكلة تتعلق بالكهرباء؛ فإذا أعادت الكهرباء وتمكنت من تشغيل أنظمة التبريد، يجب وقف رش المفاعلين 3 و4 بالمياه والمجازفة بارتفاع حرارتهما من جديد. وقال مسؤول في وكالة السلامة النووية إن «الضغط داخل حجرة المفاعل 3 يتزايد»، مضيفاً أن الشركة المشغلة للمفاعل (تيبكو) «يمكن أن تسمح بعملية لتخفيف الضغط عنه ما يؤدي إلى تسرب مواد إشعاعية إلى الخارج».
«تيبكو» أعلنت أن «من الصعب» إعادة التغذية بالتيار الكهربائي إلى المفاعل الثاني في المحطة، إلا أن متحدثاً باسم وكالة السلامة النووية والصناعية أبدى تفاؤلاً في هذا الموضوع.
لكن في نهاية الأمر، أعلن المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوكيو ايدانو أنه تقرر «الاستغناء عن محطة فوكوشيما 1 النووية». وقال «بعد دراسة موضوعية، أعتقد أن محطة فوكوشيما دايتشي (رقم 1) لن تعمل مجدداً»، مشيراً إلى أن القرار «لا يتوقف فقط على الحكومة لأن المحطة مملوكة لتيبكو».
وخارج المنطقة التي أُعلنت محظورة بعرض 20 كيلومتراً حول المحطة، رُصدت نشاطات إشعاعية غير عادية في الحليب، بينما رصدت في منطقة طوكيو وقطاع ايباراكي عناصر إشعاعية في مياه المنازل.
وضاعفت السلطات من تصريحاتها لطمأنة اليابانيين. وقالت إن معدل اليود المشع والسيزيوم 137 التي رصدت أقل بكثير من العتبة القانونية المحددة، على حد تعبير وزارة العلوم. أما في تايوان، فأعلن مسؤول في هيئة السلامة الصحية أنه عثر لأول مرة على إشعاعات داخل فول أخضر مستورد من اليابان.
من جهة أخرى، قالت الحكومة اليابانية إن هيئة الأرصاد الجوية تتوقع هطل أمطار تثير قلق السكان الذين يخشون أن تكون إشعاعية. وأكد مساعد مدير مكتب رئيس الوزراء الياباني تيتسورو فوكوياما أن «المستويات الحالية لا تشير إلى أي ضرر محتمل للصحة». وأضاف «لا تقلقوا، استخدموا مظلات وإذا تبللتم بالأمطار فأزيلوها».
(أ ف ب)