أجرت طهران «بنجاح» اختبار اول طائرة مروحية من دون طيار محلية الصنع اطلق عليها اسم «كوكر 1»، حسبما ذكرت وكالة «مهر» للأنباء، فيما سجل موقف لافت لأمين لجنة حقوق الانسان في السلطة القضائية الايرانية، محمد جواد لاريجاني، بقوله إن «مصالح النظام اذا اقتضت ستجري ايران مفاوضات مع أميركا حتى في قعر جهنم».


وافادت وكالة «مهر» الايرانية، بأن «كوكر- 1» (Koker 1) والتي سميت على اسم طائر جميل، «تعتبر أول طائرة عمودية من دون طيار في العالم تستخدم لعمليات الاغاثة والاستكشاف ومراقبة الحدود البحرية والبرية، وتم تصميمها وتصنيعها من قبل فريق الأبحاث بقسم العلوم الجوفضائية في مجموعة «سامان» لتطوير الاتصالات، وهي احدى الشركات التي تأسست في حديقة العلوم والتكنولوجيا في محافظة مازندران (شمال ايران).
وطائرة «كوكر 1» مزودة بأربعة محركات منخفضة الضوضاء ورادار متعدد الاغراض ونظام تثبيت الصور البعيد المدى ونظام الاتصالات الفضائية لتبادل المعلومات يتميز بقابلية التخفي عن الرادار، والقيام بالتقاط الصور والتحليق المستمر لمدة 3 ساعات لمسافة 170 كيلومتراً وعلى ارتفاع 12 الف قدم في مختلف الظروف الجوية على مدار الساعة، والتحليق على مسافة قريبة من سطح الأرض وعلى الماء.
وتم اختبار الطائرة يوم السبت في ذكرى الاحتفال بعيد الغدير بحضور كبار المسؤولين في الصناعات الجو فضائية ومنظمة الدفاع المدني، حسبما ذكرت «مهر» حيث من المقرر عرض نموذجها النهائي الشهر المقبل في المعرض الجوي في جزيرة كيش.
في غضون ذلك، نقلت «مهر» عن جواد لاريجاني قوله، خلال الملتقى 44 لمساعدي رؤساء الجامعات في بندر انزلي (شمال ايران)، إن «التفاوض مع أميركا ليس أمراً محظوراً، ففي بداية الثورة كان البعض من الأصدقاء الإصلاحيين حالياً الراديكاليين المثاليين آنذاك، يعتبرون التفاوض مع أميركا من المحرمات، ولكن يبدو ان روح القدس نزلت عليهم وتحولوا الى ليبراليين مثاليين».
وأكد أنه «إذا اقتضت مصالح النظام فسنجري مفاوضات مع أميركا وحتى في قعر جهنم مع الجميع».
أما رئيس مجلس الشورى الاسلامي (البرلمان)، علي لاريجاني، فقد أشار الى أن أميركا سعت مراراً في جولات المفاوضات النووية الى إثارة مشاكل جديدة.
وقال لاريجاني، خلال الدورة الرابعة للمجلس العمالي في طهران، «اننا جميعا ندرك ان البلد يسير في طريق وعر أوجده الآخرون، وان هذه العداوات التي سببتها أميركا وحلفاؤها لايران يجب الانتباه اليها بدقة والتعامل بما يتناسب مع أساليبها».
في غضون ذلك، قال الرئیس الإيراني، محمود أحمدی نجاد، أمس، إن النظام الذي یسود العالم منذ قرن قد وصل الی «طریق مسدود على كافة الصعد». ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عن نجاد، قوله للصحافیین قبیل مغادرته طهران متوجهاً الی إندونیسیا للمشاركة باجتماع دولي يعقد في بالي حول الدیموقراطیة، «ان جمیع السیاسیین والمفكرین طرحوا مسألة إحلال نظام جدید محل النظام السائد.. كما ان الشعب الإیراني كان منذ البدایة یتابع إرساء نظام جدید».
(مهر، يو بي آي)