التلفزيون السوري: مشعل «مقاوم مشرّد»


شنّ التلفزيون السوري هجوماً غير مسبوق على رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، خالد مشعل، واصفاً إيّاه بأنّه «مقاوم مشرّد». واتهمه بالجحود بعدما فتحت له دمشق أبوابها قبل عقد من الزمن، وقال إنّه «باع المقاومة من أجل السلطة».
وأضاف التلفزيون السوري «إنّ سوريا ليست نادمة لأنها لم تفعل ما فعلت لتنتظر وفاء أو جميلاً أو شكوراً، فقد فعلت ما رأت أنه واجبها القومي والوطني مع مقاوم مشرد وفّرت له ولرفاقه كلّ الدعم لمواصلة مقاومتهم». لكنه تابع «إنّ سوريا فرحة بأن يغادرها من باع المقاومة بالسلطة. إنّ ما جعل لكم مكانة عند شعب فلسطين كان خياركم المقاوم وليس هويتكم الإخوانية، وستكتشفون ذات يوم أنّ من ينام بين المقابر سيرى المنامات الموحشة، وستتذكر ذات يوم أن مشهدكم في مؤتمر (رئيس الوزراء التركي رجب طيب) أردوغان كان كحجار المقابر يسند بعضها بعضاً، وكل منكم يحتاج إلى من يسنده».
(رويترز)

نجاد: الانتخابات سبيل لحلّ الأزمة

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن السبيل لحلّ الأزمة السورية هو الحوار الوطني، الذي يؤدي إلى إجراء انتخابات. وقال أحمدي نجاد، في حديث تلفزيونيّ، إنّ الحرب ليست السبيل الصحيح للمضي قدماً، مضيفاً إن هناك سبيلاً آخر للتوصل إلى حلّ وهو التفاهم الوطني من أجل إجراء انتخابات في المستقبل.
(رويترز)

اعتقال الحقوقي خليل معتوق

اعتقلت السلطات السورية، يوم أمس، الحقوقي البارز خليل معتوق، أثناء توجهه إلى عمله في العاصمة السورية، حسب ما أفاد «المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية»، في بيان.
وأدان المركز الاعتقال، معتبراً ذلك «رسالة واضحة للنشطاء السلميين المدافعين عن حقوق الإنسان وللمحامين المدافعين عن معتقلي الرأي، والذي يعتبر الأستاذ خليل من أبرز وجوههم».
(أ ف ب)


العراق يريد رحيل القواعد التركية

دعت الحكومة العراقية البرلمان، أمس، إلى «الغاء أو عدم تمديد أي اتفاقية مبرمة سابقة مع أي دولة أجنبية، تسمح بوجود القوات والقواعد العسكرية الأجنبية على الأراضي العراقية». وأوضح مسؤول حكومي، فضل عدم الكشف عن اسمه أن التوصية الحكومية «تستهدف اتفاقية أبرمها صدام حسين عام 1995، تسمح للقوات التركية بأن توجد في مناطق شمال العراق لمطاردة حزب العمال الكردستاني». وتملك تركيا قاعدة عسكرية كبيرة في بامرني (45 كلم شمال دهوك) في محافظة دهوك في إقليم كردستان منذ 1997. كذلك تملك تركيا ثلاث قواعد أخرى صغيرة، في غيريلوك (40 كلم شمال العمادية) وكانيماسي (115 شمال دهوك) وسيرسي (30 كلم شمال زاخو).
(أ ف ب)

اليمن: باعوم رئيساً للمجلس الأعلى للحراك

أنهى أحد أبرز تيارات الحراك الجنوبي، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن الشمال، أمس مؤتمره الذي عقد في عدن قبل أيام، بانتخاب القيادي البارز حسن باعوم رئيساً للمجلس الأعلى للحراك.
القرار الذي اتخذ بالإجماع، من شأنه أن يعزز الخلافات بين التيار المطالب بالانفصال، وخصوصاً أن ممثلي نائب الرئيس اليمني السابق، علي سالم البيض، في الداخل قاطعوا المؤتمر إلى جانب عدد من الفصائل المؤيدة له. وحذرت الفصائل المحسوبة على البيض، في بيان، من «المخالفات الجسيمة» التي ارتكبها باعوم، متهمةً إياه بعقد مؤتمر «انشقاقي خارج الهيئات الرسمية للحراك وبدون لوائح أو إرشادات تنظيمية».
(الأخبار)

مقتل ٣ من أخطر مسؤولي «القاعدة»

أكدت وزارة الدفاع اليمنية، على موقعها الإلكتروني، أمس، مقتل 3 من «أخطر قيادات» «القاعدة» في اليمن واعتقال آخر، خلال عملية نفذتها فجر أمس وحدة خاصة في القوات اليمنية في عدن، استهدفت منزلاً كانوا يتحصنون فيه في منطقة المنصورة. وأوضح مسؤول أمني رفيع المستوى أن الثلاثة، وأحدهم صومالي، كانوا يعدون لاعتداءات ضخمة في عدن.
(أ ف ب)


الجبالي يدين بشدة اغتصاب الشرطة لفتاة

دان رئيس الوزراء التونسي، حمادي الجبالي، أمس، بشدة واقعة اغتصاب اثنين من رجال الشرطة لشابة، فيما مثلت الضحية أمام القضاء التونسي بتهمة «التجاهر عمداً بفعل فاحش». وقال الجبالي لصحيفة «لو سوار» البلجيكية، إن «هذا التصرف من رجال شرطة أمر لا يغتفر، وليس هناك أي مبرر لهذا الفعل الهمجي الذي يتعارض مع كل قيمنا الأخلاقية»، مضيفاً «بصفتي رئيساً للحكومة، أدين فعل هذين الشرطيين اللذين سيحاكمان بقسوة». وتابع «ربما تكون هناك، وفقاً للسلطة القضائية، حالة خدش حياء، لكن المهم في هذه القضية هو الاعتداء المرفوض على كرامة امرأة».
(أ ف ب)

«أف بي آي» يشارك في تحقيقات بنغازي

قال نائب وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز، أمس، إن السلطات الليبية وافقت على زيارة فريق من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) لبنغازي للمشاركة في التحقيق في الهجوم على القنصلية الأميركية، إلا أنه أشار الى أنه لم يتم الانتهاء من تفاصيل التعاون مع الفريق.
وقال عبد العزيز «الآن نحن نستعد لاستقبال فريق «اف بي آي» الذي سيتوجه الى بنغازي ويلتقي مع فريقنا، على أساس أن يبدأ التحريات الثنائية معه، وزيارة عين المكان»، في إشارة الى موقع القنصلية.
(أ ف ب)

سلطات الكويت تقمع تظاهرة للبدون

أطلقت الشرطة الكويتية الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان أثناء قمعها تظاهرة شارك فيها مئات من البدون للمطالبة بالحصول على الجنسية الكويتية وعدد من الحقوق الأخرى، حسبما أفاد شهود عيان ونشطاء. وتجمع المتظاهرون في ساحة الحرية في منطقة الجهراء على بعد 50 كيلومتراً غربي العاصمة الكويتية، إحياءً ليوم اللاعنف العالمي. وذكر شهود عيان ونشطاء أن ثلاثة أشخاص على الأقل، من بينهم رجل شرطة، أصيبوا بجراح طفيفة، كما اعتقلت الشرطة 10 من المتظاهرين وطوقت ضاحية تيماء في الجهراء التي يسكنها عشرات آلاف البدون.
(أ ف ب)