ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، أن وزارة الدفاع الصينية أعلنت أن البحرية التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني تسلمت أول حاملة طائرات وتم إدخالها في الخدمة. وشارك مسؤولون صينيون رفيعو المستوى في تسليم حاملة الطائرات «لياونينغ» في احتفال أقيم في قاعدة بحرية في ميناء داليان (شمال شرق الصين)، كاشفة عن ان اسم السفينة التي بنيت على أساس هيكل حاملة الطائرات السوفياتية السابقة فارياج، هو اسم اقليم في شمال شرق الصين.


وقالت الوكالة إن الصين تعمل على تجهيز حاملة الطائرات منذ وقت طويل، وإن دخولها الخدمة ليس مرتبطاً بتوتر علاقاتها مع اليابان على خلفية جزر متنازع عليها أو بخلافاتها مع الدول المجاورة في بحر جنوب الصين. واضافت الوكالة أن السفينة ستسمح للصين «برفع القدرات القتالية لبحريتها الوطنية الى مستوى حديث وتحسين قدراتها الدفاعية».
لكن خبراء مستقلين اكدوا ان الصين تحتاج الى عدة سنوات للتزود باسطول بحري-جوي يعمل بالكامل. كما اعتبروا ان الصين بدأت برنامجاً لبناء حاملة طائرات اخرى او اثنتين من دون الاعلان عن ذلك.
من جهة ثانية، قال نائب وزير الخارجية الصيني، تشانغ تشي جون، لنظيره الياباني تشيكاو كاواي، لدى اجتماعهما في محاولة لتخفيف التوترات بشأن خلاف اقليمي، إن الصين لن تتسامح مع اي انتهاكات لسيادتها. ونقل بيان نشر على موقع وزارة الخارجية الصينية على الانترنت عن تشانغ قوله لنظيره الياباني في بكين، إن «الصين لن تتسامح مع أي أعمال تقوم بها اليابان من جانب واحد للاضرار بالسيادة الاقليمية الصينية». ووصف تشانغ شراء الحكومة اليابانية للجزر المتنازع عليها بانه «تعدّ خطير على الحقائق التاريخية والقانون الدولي».
وتدهورت العلاقات الصينية اليابانية بشدة بعد ان اشترت اليابان هذه الجزر التي تطلق طوكيو عليها اسم «سينكاكو»، في حين تطلق عليها بكين اسم «دياويو»، مما أثار احتجاجات مناهضة لليابان في مدن في شتى أنحاء الصين.
الى ذلك، أفادت وكالة «شينخوا» بأن الحكومة الصينية أصدرت، أمس، كتاباً ابيض يثبت أن «دياويو داو هي جزء أصيل من الأراضي الصينية، وفقاً للاعتبارات التاريخية والجغرافية والقانونية، وتتمتع الصين بسيادة عليها لا تقبل الجدل». وقد أصدر المكتب الإعلامي الخاضع لمجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية الكتاب الأبيض، تحت عنوان «دياويو داو، جزء أصيل من الأراضي الصينية».
وذكر الكتاب الابيض أن «إرادة الصين في الدفاع عن سيادتها الوطنية وسلامة أراضيها صلبة، وأن تصميمها على دعم نتائج الحرب العالمية ضد الفاشية، لن تزعزعه أية قوة».
ويعرض الكتاب الأبيض، المقسم إلى سبعة أجزاء، بتفصيل عدة محتويات مثل جزر دياويو داو أرض صينية أصيلة، وأن اليابان انتزعت الجزر من الصين، واتفاقيات الغرف الخلفية بين الولايات المتحدة واليابان المتعلقة بالجزر غير قانونية وباطلة، وان مزاعم اليابان حول سيادتها على الجزر لا أساس لها من الصحة، وأن الصين اتخذت اجراءات حاسمة لحماية سيادتها على الجزر.
(يو بي آي، أ ف ب، الأخبار)