أعلن نحو مئة بلد (من أصل 120) مشاركتها في قمة عدم الانحياز التي تستقبلها طهران نهاية الشهر الحالي، حسبما أفاد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي، فيما أفاد أحد مساعدي الرئیس الإيراني بأن قادة ورؤساء ونواب رؤساء ورؤساء وزراء وملوك 51 دولة سیشاركون في المؤتمر.

ورأى صالحي، في تصريح للتلفزيون الإيراني، أن «هذا العدد جيد جداً، يمكن مقارنته بالأعداد المسجلة خلال القمم السابقة لدول عدم الانحياز»، مشيراً خصوصاً الى المشاركة المحتملة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، التي أثارت انتقادات في الولايات المتحدة وإسرائيل.
من جانبه، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست، لوكالة «إيسنا» هذه القمة بأنها «أكبر حدث دبلوماسي في تاريخ إيران».
كذلك، قال مساعد الرئیس الإيراني للشؤون الدولیة، علي سعیدلو، إن «نحو 140 الی 150 وفداً ستشارك في المؤتمر، ویتراوح عدد كل وفد بین خمسة إلی 250 شخصاً»، مشيراً الى أن «قادة ورؤساء ونواب رؤساء ورؤساء وزراء وملوك 51 دولة سیشاركون في المؤتمر». وأكد أن «التحضیرات لإعداد البیان الختامي بعنوان بیان طهران قد تمت».
ولهذه المناسبة، سيقوم الرئيس المصري محمد مرسي، الذي سينقل لإيران الرئاسة الدورية للحركة، بأول زيارة لرئيس مصري لإيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979. كما يتوقع مشاركة رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ وأمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس اللبناني ميشال سليمان والزعيم الكوبي راوول كاسترو من بين رؤساء الدول والحكومات الذين سيحضرون القمة وفق وسائل إعلام إيرانية.
وفي سياق متصل، نفی المتحدث باسم لجنة‌ تنظیم اجتماع قادة دول عدم الانحياز، محمد رضا فرقاني، الخبر الذي نسب إلیه وبثته بعض المواقع الإلكترونیة حول مشاركة الزعیم الكوري الشمالي، كیم يونغ أون، في قمة طهران.
وسیعقد المؤتمر السادس عشر للدول الأعضاء في حركة‌ عدم الانحیاز علی مستوی الخبراء یومي 26 و27 آب، ووزراء الخارجیة یومي 28 و29، ورؤساء الدول یومي 30 و31 منه.
في غضون ذلك، أعلن المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسیاسة الخارجیة في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) حسین نقوي حسیني، أن هذه اللجنة ستعقد اجتماعاً طارئاً مع المشرفین على إقامة قمة عدم الانحياز، بهدف التباحث بشأن مراحل انعقادها في طهران.
(يو بي آي، أ ف ب، إرنا)