داوود أوغلو يتّهم دمشق في تفجير غازي عين تاب


أشار وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو أمس إلى وجود توافق فكري وعملي بين من وصفها بـ«عصابات» الرئيس السوري بشار الأسد ومنفذي تفجير غازي عين نتاب الذي أدى إلى مقتل 9 اشخاص وإصابة العشرات بجروح أمس. ورداً على سؤالٍ عما إذا كانت الاستخبارات السورية ضالعة في الهجوم، كشف داوود أوغلو: «سنعمل على دراسة تبعات الحادث وخلفياته»، موضحاً أنه «يمكن ملاحظة توافق فكري وعملي بين عصابات الاسد التي قتلت 200 من العزل يوم العيد، والمنظمة التي قتلت في غازي عنتاب». وأضاف: «لكن قبل أن نقول أي شيء علينا التأكد ودراسة المعطيات».

(يو بي آي)

اشتباك مسلح قرب مقر الاستخبارات اليمنية

اشتبك حراس امن مقر الاستخبارات اليمنية في عدن مع مجموعة من المتشددين الاسلاميين الذين بادروا إلى اطلاق النيران ليل الاثنين. وقال مسؤول محلي وسكان إن المهاجمين فتحوا نيران اسلحتهم الآلية من تل قريب مطل على المبنى ومقر للتلفزيون الرسمي ملاصق له. ورد الحراس على النيران، لكن لم يصب أحد. وصرح مسؤول امني أمس، عن ضبط سيارة استخدمت في الهجوم، كذلك اعتُقل مشتبه فيه.
(رويترز)

مصر: «الجبهة الشعبية» ترفض تظاهرات 24 أغسطس

أكد المنسق العام لـ«الجبهة الشعبية لدعم الدولة المدنية» في مصر، محمود عبد الرحيم، رفض الجبهة المشاركة في تظاهرات يوم 24 آب الجاري التي تحمل عنوان «مليونية إسقاط الإخوان». ورأى عبد الرحيم في بيان له أمس، أن الدعوة إلى التظاهر صادرة عمّن وصفهم بـ«أشخاص عليهم علامات استفهام، وليسوا محل صدقية ولا علاقة لهم بالنضال الديموقراطي ولا الثوري». وأضاف عبد الرحيم أنه كان من الواجب أن يجري تشاور واسع بين كل القوى المدنية بشأن تلك المظاهرة، معرباً عن اقتناعه بضرورة تأجيل التظاهر ضد جماعة الإخوان ورئيس الجمهورية محمد مرسي حتى انتهاء مدة المئة يوم التي قطعها مرسي على نفسه.
(يو بي آي)

إنذار كاذب يخلي سفارة إسرائيل في دبلن

أعلنت الشرطة الايرلندية، أمس، أن عملية اخلاء سفارة اسرائيل في دبلن في الصباح بعد العثور على طرد مشبوه كانت عبارة عن انذار كاذب. وقال متحدث إن «العملية انتهت وتبين انه انذار كاذب». وقد اخلي مبنى السفارة بعد العثور على طرد مشبوه وتم تطويق الحي الذي تقع فيه، كما أُرسل فريق من خبراء ازالة الألغام الى المكان «لفحص الطرد المشبوه»، وفقاً لمتحدثة باسم الجيش الايرلندي.
(أ ف ب)

صفقة شاليط قوّت «حماس» في الضفة

قالت مصادر اسرائيلية، أمس، إن صفقة تبادل الأسرى بين «حماس» واسرائيل والتي تم بموجبها الافراج عن الجندي جلعاد شاليط ساهمت بشكل مباشر في اعادة بناء البنية التحتية لـ«حماس» في الضفة الغربية. ونقلت القناة السابعة في التلفزيون الاسرائيلي عن العقيد في الجيش المنتهية ولايته نوتشي أدي ماندل أن «الصفقة ساعدت «حماس» في اعادة هيكلة ودعم خلاياها العسكرية بالضفة الغربية حيث ساهم محررو الصفقة في اعادة بناء المجموعات بالضفة وعملوا على تمويلها». وقال «إن محرري الصفقة من شمال الضفة الغربية ومنطقة غور الاردن هم الأكثر نشاطا وفعالية في ضخ وتحويل الأموال الى هذه المناطق حيث تساهم هذه الاموال في اعادة بناء البنية التحتية لحماس ومجموعاتها العسكرية».
(الأخبار)

فتح معبر رفح اليوم للقادمين فقط

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة غزة في بيان، أمس، أن السفر عبر معبر رفح اليوم سيكون للقادمين فقط دون المغادرين، بحسب قرارات الجانب المصري. وأوضح البيان أنه «بعد إبلاغ الجانب المصري لنا بفتح معبر رفح البري غداً الأربعاء في كلا الاتجاهين، أبلغنا مساء الثلاثاء بفتحه غداً للقادمين فقط» دون ايضاح الأسباب. يأتي هذا البيان رغم التصريحات الفلسطينية السابقة التي أكدت أن فتح المعبر سيكون في كلا الاتجاهين بعد انتهاء إجازة عيد الفطر، وأن تسهيلات إضافية ستحصل أيضاً وسيشعر بها أهالي قطاع غزة.
(الأخبار)

رئيس رومانيا ينجو من الإقالة

ألغت المحكمة الدستورية في رومانيا، أمس، نتائج الاستفتاء على إقالة الرئيس ترايان باشيسكو، ما سيسمح له بالبقاء في منصبه. ورأت المحكمة الدستورية أن «نسبة المشاركة التي بلغت 46,24 في المئة» لا توفر نسبة المشاركة المطلوبة (50 في المئة من الناخبين زائداً واحداً) للتصديق على الاستفتاء، رغم أن أكثر من 87 في المئة من الناخبين أيدوا رحيل باشيسكو الذي تراجعت شعبيته بعد خطة التقشف التي طبقها في 2010.
(أ ف ب)

سيول ترفض إحالة «دوكدو» على لاهاي

رفضت كوريا الجنوبية، أمس، عرضاً من الحكومة اليابانية برفع دعوى مشتركة إلى محكمة العدل الدولية حول جزر «دوكدو» المتنازع عليها في البحر الشرقي.وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية «NHK»، أن مسؤولاً في السفارة اليابانية في سيول سلم أمس وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الكورية الجنوبية، رسالة تتضمن العرض، إلا أن الرد الكوري الجنوبي جاء سلبياً. ورأى وزير الخارجية الكوري الجنوبي، كيم سونغ هوان، أن الاقتراح الياباني «لا يستحق النظر فيه».
(يو بي آي)

أنغوشيا: اتهام عمروف بالتخطيط لهجوم انتحاري

اتهم رئيس أنغوشيا، يونس بيك ايفكوروف، أمس، زعيم التمرد الإسلامي في القوقاز الروسي، الشيشاني دوكو عمروف، بالتخطيط للهجوم الانتحاري الذي أدى يوم الأحد الماضي إلى مقتل سبعة شرطيين في هذه الجمهورية.ونقلت وكالة «ريا نوفوستي» عن ايفكوروف قوله إن «من الواضح أن المخطط لهذا الاعتداء هو دوكو عمروف»، الذي قاتل إلى جانب المتمردين الشيشان ثم أعلن نفسه عام 2007 «اميراً على القوقاز». ودعا عمروف إلى الجهاد أكثر من مرة وتبنى مسؤولية عدد من العمليات الانتحارية في الأعوام الماضية، لكنه لم يصدر عنه أي موقف من العملية الأخيرة.
وكان سبعة من عناصر الشرطة قد قضوا في هجوم انتحاري خلال مراسم تشييع رفيق لهم قتل بالرصاص في اقليم بشمال أنغوشيا.
(أ ف ب)