أعلنت القاضية وينشي اليزابيث ارنتزن، أمس، انتهاء الجلسة الاولى من محاكمة اليميني المتطرف انديرس بيرينغ بريفيك الذي قتل 77 شخصاً بدم بارد في هجومين في النروج في تموز الماضي. وبعد أن استمعت الى موقف بريفيك من القضية، والمرافعات الافتتاحية للادعاء ومحامي الدفاع ومحامي الضحايا، قالت القاضية ان المحاكمة سترفع حتى الثلاثاء، حين سيبدأ بريفيك بالإدلاء بشهادته، فيما يتوقع أن تستمر المحاكمة 10 أسابيع.

بريفيك دافع في بداية محاكمته عن براءته، ولم يبد أي ندم على فعلته عندما تلت المدعية قائمة بأسماء الاشخاص الـ77 الذين قتلهم بدم بارد. وقال أمام المحكمة «أعترف بالوقائع لكنني لا أعترف بمسؤوليتي بالمعنى الجنائي. وما قمت به كان دفاعاً عن النفس».
بريفيك قدم نفسه كـ«كاتب». وقال متوجهاً الى القضاة «لا اعترف بشرعية المحكمة النروجية». وخلال فترة استراحة أولى، لم يقف كما تسري العادة، عند خروج القضاة من القاعة.
وكانت محاكمة المتهم بأسوأ مجزرة ارتكبت في النروج منذ الحرب العالمية الثانية قد بدأت وسط إجراءات أمنية مشددة وتغطية إعلامية كبيرة.
(أ ف ب)