قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الروسية المقررة في الرابع من آذار المقبل، التي من المفترض أن تعيده إلى الرئاسة، حذر رئيس الوزراء الروسي، فلاديمير بوتين، من مخطط لقتل شخصية معروفة في البلاد لاتهام السلطات المحلية بارتكابها. وهاجم المعارضة، متهماً إياها بأنها لا تحترم الديموقراطية من خلال سعيها إلى تجريد الانتخابات الرئاسية من الشرعية، وأضاف: «لا يمكن الأقلية أن تفرض إرادتها على الغالبية. لديها الحق في التعبير عن وجهة نظرها والدفاع عنها، لكن فقط عبر وسائل دستورية، ويجب أن يطيعوا بأنفسهم هذه القواعد». ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية، أمس، عن بوتين قوله، أثناء لقائه بأعضاء في حركة «الجبهة الشعبية» المؤيدة له: «نتوقع أن تستخدم المعارضة آليات لإثبات أن الانتخابات مزورة. سيقوم المعارضون بحشو صناديق الاقتراع بأنفسهم ومراقبتها بأنفسهم وتقديم شكاوى على هذا الأساس للتنديد بحصول عمليات تزوير. لدينا أسباب تدفعنا إلى الاعتقاد أن معارضينا يعدّون لمثل هذه الأعمال، يمكننا تقديم أدلة على ذلك».

وندد بوتين بمحاولات «إعلان الانتخابات غير شرعية مسبقاً»، مناشداً مناصريه ومعارضيه احترام الآراء المغايرة وعدم استخدام الوسائل غير المشروعة ضد أصحاب الرأي الآخر. وقال: «يجب احترام رأي الأقلية والانصياع لقرار الأكثرية. ولا يحق للأقلية أن تفرض رأيها على الأكثرية».
من جهة أخرى، دعا بوتين إلى وضع خطط استراتيجية تأخذ في الاعتبار تطورات الوضع العسكري المرتقبة خلال فترة تستغرق 30 أو 50 عاماً لكي تتمكن روسيا من أخذ الاحتياطات اللازمة من خلال تعزيز قدراتها الدفاعية، وإعداد القوات المسلحة لمجابهة الأخطار المحتملة. وقال إنه «من أجل ذلك اعتمدنا البرنامج الجديد للتسليح وتعزيز القدرة الدفاعية لبلادنا الذي سيمكّننا من الارتقاء بقواتنا المسلحة إلى مستوى نوعي أعلى خلال الأعوام الخمسة أو العشرة المقبلة». ودعا المجتمع الروسي إلى «حماية الإصلاح العسكري الذي يتضمن تطوير القوات المسلحة وتطوير أداء الصناعة العسكرية، من انتقادات تخدم مصلحة أعداء محتملين».
وفي أول تعليق له على كشف محاولة لاغتياله، أكد بوتين أن محاولات الاعتداء التي تستهدفه لا تخيفه، ولم تقلقه قط. وأضاف: «أعيش مع هذا الأمر منذ 1999، وهذا مستمر بلا توقف. في تلك الفترة، أُنشئت وحدة خاصة لمكافحة هذا النوع من الأعمال».
بدوره، أعلن القضاء الأوكراني أمس، أنه سينظر في إمكان تسليم المشتبه بهم في مخطط اغتيال بوتين، بعد تلقي طلب رسمي روسي بذلك. ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية عن المتحدث باسم مكتب المدعي العام الأوكراني، يوري بويشينكو، أنه «حتى اليوم لم يتلق أي طلب من مكتب المدعي العام الروسي" يطالب بتسلم المشتبه بهم.
(أ ف ب، يو بي آي)