وجّه الرئيس التركي عبدالله غول، خلال استقباله وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف، أمس في اسطنبول، دعوة رسمية الى الرئيس الإيراني حسن روحاني، للقيام بزيارة الى تركيا.


وأفادت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء، بأن ظريف شارك في مؤتمر «باغواش» للعلوم والقضايا الدولية، بعنوان: «الحوار ونزع السلاح والأمن الإقليمي والدولي» في اسطنبول، والتقى على هامش هذا المؤتمر مع الرئيس التركي.
ووصف ظريف العلاقات بين إيران وتركيا بأنها راسخة وودية وأخوية، مؤكداً المتابعة الجدية للأهداف المشتركة للبلدين.
وشرح وزير الخارجية الايرانية الأوضاع في المنطقة وبعض الهواجس وحالات انعدام الأمن، مؤكداً ضرورة الاستفادة من امكانات دول المنطقة للمساعدة على حل المشاكل والأزمات الراهنة.
من جانبه، أعرب الرئيس التركي في هذا اللقاء عن ارتياح بلاده لإجراء الانتخابات الرئاسية في ايران بنجاح. ووجه دعوة الى الرئيس روحاني للقيام بزيارة رسمية الى تركيا.
وشدد غول على ضرورة توظيف جميع الامكانات المتاحة لتطوير وتنمية العلاقات بين البلدين. كما اكد على اهمية سعي البلدين لتحقيق الأهداف السياسية المشاركة وخاصة في المنطقة.
كذلك، التقی وزیر الخارجیة الايراني نظيره التركي، أحمد داوود أوغلو. قبل بدء مؤتمر «باغواش» لنزع السلاح والأمن الدولي. وبحث الوزیران العلاقات الثنائیة والقضایا الإقلیمیة والدولیة.
ولدی وصوله الی اسطنبول، قال ظریف في تصریح ادلی به لوكالة «إرنا»، إن ایران وتركیا بلدان مؤثران في المنطقة.
إلى ذلك، يلتقي ظريف نظيره الفرنسي، لوران فابيوس، الأسبوع المقبل في العاصمة الفرنسية باريس، حسبما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو.
وقال لاليو في تصريح صحافي: «من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الايراني يوم الثلاثاء المقبل لوران فابيوس، في باريس»، لافتاً الى أن زيارة ظريف تأتي في اطار المشاركة في مؤتمر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).
ومن المقرر ان يزور وزير الخارجية الايراني جنيف بعد مشاركته في مؤتمر اليونسكو وذلك للمشاركة في المفاوضات المقبلة بين ايران ومجموعة دول 5+1 والتي تعقد يومي 7 و 8 تشرين الثاني.
وتعتبر زيارة ظريف الى فرنسا أول زياره لوزير خارجية إيراني الى البلد الأوروبي خلال الأعوام الأخيرة.
وكان الرئيس الايراني حسن روحاني قد التقى نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند، على هامش الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.
وأجرى ظريف أيضاً لقاءً ثنائياً مع نظيره الفرنسي على هامش هذه الاجتماعات في نهاية شهر أيلول الماضي.
(مهر)