أكدت مسوَّدة البيان الختامي الذي يجري إعداده لقمة مجموعة الثماني أن الإجراءات التي اتخذها أصحاب القرار في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان قللت من المخاطر التي تهدد الاقتصاد العالمي.

وأضافت المسودة، التي يحتمل أن تُجرى عليها بعض التعديلات قبل عرضها على الزعماء في القمة في أيرلندا الشمالية، أنه «رغم أن الدول اتخذت خطوات لتجنب أسوأ المخاطر التي واجهها الاقتصاد العالمي في عام 2012، ما زلنا نشهد الكثير من هذه المخاطر في عام 2013، ما يبرز حاجة الدول إلى المضي قدماً في الإصلاحات الضرورية لاستعادة النمو المستدام والوظائف».
وتضمنت الوثيقة التي أعدتها الحكومة البريطانية باعتبارها المضيفة للقمة، بعض التأييد الواضح لتحرك البنوك المركزية لتعزيز النمو الاقتصادي، وهو ما يتفق مع وجهة نظر وزير المال البريطاني جورج أوزبورن.
(رويترز)