اعتداءات وسطو على المسافرين


أثار تكرار عمليات السطو والاعتداءات، التي يتعرض لها المسافرون من أهالي غزّة الى القاهرة، حالة من الاستياء والخوف من تهديد أمن وحياة المسافرين المضطرين إلى التنقل بين غزة والقاهرة، سواء بغرض العلاج أو التجارة أو الدراسة. وفي تحقيق أعدّته صحيفة «الغد»، قالت إن عدداً من مواطني غزة وقعوا ضحية عمليات سطو أثناء رحلة سفرهم. وكشف أحد المواطنين عن تفاصيل عملية السطو التي تعرض لها فور إنهاء معاملة مغادرته وابنه معبر رفح باتجاه القاهرة.
وقال إن أحد الأشخاص عرض عليه تسهيل إجراءات المغادرة، قبل أن يدعوه إلى منزله ويصرّ على ذلك، وبعدها اصطحبه مع عائلته الى منطقة العجرا المقفرة، حيث تعرضوا هناك للضرب والإهانة وسرقة 10 آلاف دولار كانت بحوزتهم.
أما المواطن طلال مرتجى، فكان عرضة لعملية سطو أثناء عودته من مصنعه في مدينة السادس من أكتوبر، حيث عمدت مجموعة من اللصوص الى سرقة مبلغ 40 ألف دولار كان بحوزته.
(الأخبار)

المستوطنون يعتدون على الفلسطينيين

حاول مستوطنون إسرائيليون إحراق عدد من مركبات فلسطينيين في الضفة الغربية وثقب إطارات سيارات أخرى، وكتبوا عبارات تنم عن رغبتهم في الانتقام لمقتل مستوطن قبل شهر طعناً بسكين فلسطيني.
وأكد حقوقيون فلسطينيون وإسرائيليون أن عدم فرض عقوبات جدية رادعة بحق هؤلاء المستوطنين أدى الى ازدياد اعتداءاتهم خلال الأشهر القليلة الماضية.
وقالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السومري، إن المهاجمين «كتبوا في كل منطقة كانوا فيها على الجدران وعلى صفيح هياكل السيارات عبارات تدفيع الثمن والانتقام».
وأضافت «هناك تصاعد في كمية الأحداث التي جرت أمس، في القدس والضفة الغربية من قبل مشتبهين يهود في الجرائم القومية».
(أ ف ب)