أعلن مجلس صيانة الدستور في إيران، أمس، أنه سيمنع المرشحين المعتلّي الصحة من الترشح الى انتخابات الرئاسة في تلميح، في ما يبدو، إلى رفض ترشح الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، البالغ من العمر 78 عاماً.

وسيمثل رفسنجاني _ إذا سمح له بالترشح في مجلس صيانة الدستور _ تحدياً كبيراً أمام المتشددين المحافظين الذين سيهيمنون في حالة غياب رفسنجاني على الانتخابات.
لكن مجلس صيانة الدستور، الذي يتألف من رجال دين وقضاة ويدقق في مرشحي الرئاسة، ربما يعلن عدم أهليته للترشح وكذلك اسفنديار رحيم مشائي، وهو حليف مقرب من الرئيس محمود أحمدي نجاد، والذي سجل اسمه أيضاً في اللحظة الأخيرة.
ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، أمس، عن المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي، قوله «إذا كان هناك من يريد تولي منصب رفيع ولا يمكنه العمل سوى لبضع ساعات يومياً... فمن الطبيعي ألا يقبل ترشحه». ولم يذكر رفسنجاني بالاسم. وطالب أعضاء محافظون في البرلمان في الأسبوع الماضي بمنع رفسنجاني ومشائي من الترشح.
ونقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء، أمس، عن النائب علي مطهري المقرب إلى رفسنجاني، قوله إن رفض ترشح رفسنجاني سيثير شكوكاً حول مدى تطبيق المبادئ الأساسية للدولة «لأن هاشمي (رفسنجاني) كان له أكبر دور في الثورة الإسلامية». وانتقد فكرة استبعاد رفسنجاني يسبب سنّه، قائلاً «كيف يعلمون إن كان قادراً على إدارة البلاد أو لا؟».
كذلك لمح مطهري إلى أن المرشد علي خامنئي ربما يتدخل لمطالبة مجلس صيانة الدستور بالموافقة على ترشح رفسنجاني إذا رفضه في بادئ الأمر. وعدل المجلس عن قراره باستبعاد شخصيتين إصلاحيتين في انتخابات الرئاسة عام 2005 بعدما تدخل خامنئي.
وكان مساعد وزیر الداخلیة للشؤون السیاسیة أمین لجنة الانتخابات الإیرانیة، صولت مرتضوي، قد أفاد بأن وزارة الداخلیة ستعلن أسماء المرشحین المؤهلین لخوض الانتخابات الرئاسیة في دورتها الحادیة عشرة یوم غد الأربعاء 22 أیار، بعد إعلان رأي مجلس صیانة الدستور. وأضاف مرتضوي في تصریح لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، إن الحملة الانتخابیة للمرشحین ستتوقف یوم 13 حزیران، علی أن یبدأ السباق الرئاسي یوم الجمعة في 14 حزیران في کل أنحاء البلاد وفي الدول التي یوجد فيها الإیرانیون.
وستجری انتخابات الرئاسة والانتخابات الرابعة للمجالس البلدیة الإسلامیة للمدن والقری والانتخابات التكمیلیة للدورة التاسعة لمجلس الشوری الإسلامي والانتخابات التكمیلیة لمجلس خبراء القیادة في يوم واحد.
من جهة ثانية، وبرعاية وزير الدفاع، العميد أحمد وحيدي، تم أمس في طهران تدشين خط إنتاج منظومة «حرز نهم» (الحرز التاسع) للدفاع الجوي. وقال وحيدي خلال مراسم التدشين إن «منظومة (حرز نهم)... المعقدة للدفاعات الجوية، قادرة على اكتشاف ورصد الأهداف على مستوى منخفض وقصير، واستهدافها بشكل آلي وذكي»، لافتاً الى مواصفات منظومة «حرز نهم» المتمثلة في التحرك بسهولة وقابليتها في التنقل واستخدامها في الليل.
الى ذلك، أعلنت وزارة الأمن الإيرانية تفكيك شبكتين إرهابيتين تعملان في مجال تهريب السلاح الى الأراضي الإيرانية.
وجاء في بيان لوزارة الأمن الإيرانية أن «قوات الأمن الإيرانية تمكنت من رصد وكشف هاتين الشبكتين الإرهابيتين أثناء قيامهما بعمليات تهريب السلاح من الحدود الغربية والشرقية للبلاد، وتم ذلك على مشارف الانتخابات الرئاسية الإيرانية».
(رويترز، إرنا، فارس)