أبدى الرئيس الفنزويلي الجديد نيكولاس مادورو استعداده لمحاورة الولايات المتحدة الاميركية، فيما رشح قائماً جديداً بالأعمال لبعثته الدبلوماسية في واشنطن.


وبعدما هاجمها «لتدخلها» في نزاع بشأن انتخابه، دعا مادورو في كلمة أذيعت تلفزيونياً يوم الثلاثاء إلى «الاحترام» و«الحوار». وقال مادورو «نريد أن تكون لنا أفضل الروابط مع جميع حكومات العالم ومع حكومة الولايات المتحدة، لكن على أساس الاحترام. لا ينبغي أن تكون هناك أي تهديدات».
وأوضح مادورو «لأننا ليس لنا سفراء، فإننا ندرس منذ بعض الوقت تسمية قائم جديد بالاعمال لسفارتنا في واشنطن». وأضاف «قررت أن أرشح العضو في وفد فنزويلا إلى برلمان أميركا اللاتينية كاليكستو أورتيغا لتولي منصب القائم بالاعمال في واشنطن، على أمل أن يزداد ذلك الحوار مع المجتمع الاميركي ومع الجامعات والعالم الاكاديمي والعالم الاجتماعي والنقابي والمجتمع الافرو_اميركي والمجتمع اللاتيني والكونغرس أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب وقطاعات الاقتصاد والتجارة والطاقة».
وقال مادورو «نأمل أن يأتي اليوم الذي يكون لدينا فيه علاقات قائمة على الاحترام مع الولايات المتحدة وحوار بين دولتين متكافئتين... عاجلاً أو آجلاً فإن النخب التي تحكم الولايات المتحدة سيتعين عليها أن تدرك أن هناك أميركا لاتينية جديدة مستقلة وذات سياسة وكرامة».
يذكر أنه على الرغم من الخلافات القائمة بين كراكاس وواشنطن، تبقى الولايات المتحدة أكبر شريك تجاري لفنزويلا، فقد زاد حجم الصادرات الاميركية إلى البلاد بنسبة 43% خلال العام الماضي لتبلغ قيمته 17.6 مليار دولار، بينما تجاوز حجم التبادل التجاري 56 مليار دولار، حسب معطيات غرفة التجارة الفنزويلية_الأميركية.
وترسل فنزويلا، العضو في منظمة أوبك، ما بين 900 ألف إلى مليون برميل يومياً من النفط الخام إلى الولايات المتحدة، أكبر سوق لصادراتها النفطية.
وكانت الحكومة الفنزويلية قد أعلنت، على لسان وزير خارجيتها، الياس خاوا أنها ستتخذ تدابير «تجارية (تشمل الامداد) بالطاقة واقتصادية وسياسية» بحق الولايات المتحدة إذا عمدت الأخيرة إلى فرض عقوبات على كراكاس بحجة أنها لم تلتزم توصيات واشنطن بإعادة فرز الاصوات بعد الانتخابات الرئاسية.
من جهتها، نفت واشنطن نيتها فرض عقوبات على فنزويلا بعد الانتخابات الرئاسية. وأوضح المتحدث باسم الخارجية الاميركية باتريك فنتريل للصحافيين «لست على علم بأي جهد في اتجاه الإعداد لعقوبات على فنزويلا في المرحلة الراهنة». وأضاف فنتريل «أعتقد أن الفنزويليين سمعوا (هذه التصريحات) واستنتجوا منها أننا نعدّ لأمر ما، لكنني أقول لكم إنه ليس أمراً نبحثه حالياً».
وكانت مساعدة وزير الخارجية الاميركي لشؤون أميركا اللاتينية روبرتا جايكوبسون لم تستبعد احتمال فرض عقوبات أميركية على فنزويلا إذا لم تبادر إلى إعادة فرز الأصوات بناءً على طلب المعارضة التي تشكك في فوز مادورو.
(رويترز، أ ف ب)