عشية أسبوع من النشاط الدبلوماسي المكثف بخصوص الأزمة الأوكرانية التي تمثل مصدر توتر بين الغرب وموسكو، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزير الدفاع بسحب القوات الروسية المتمركزة على الحدود مع أوكرانيا منذ هذا الصيف.
وأعلن الكرملين ليل أول من أمس، أن «رئيس الدولة كلّف وزير الدفاع البدء بإعادة القوات إلى قواعدها الدائمة»، ويعني بذلك 17 ألفاً و600 جندي يشاركون في مناورات منذ الصيف في منطقة روستوف جنوب روسيا على حدود دونيتسك في أوكرانيا.
وأضاف الكرملين أن وزير الدفاع سيرغي شويغو تلقى الأمر الرئاسي بعدما ذكر أن «المناورات الصيفية في حقول الرماية بمنطقة الجنوب العسكرية قد انتهت».
من جهته، أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو أول من أمس، عن لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أثناء قمة تعقد يوم الجمعة المقبل في ميلانو، في الوقت الذي تتعثر فيه عملية السلام في اوكرانيا.

وأثناء زيارة إلى خاركيف في شرق البلاد وإلى شمال المنطقة الانفصالية، أكد الرئيس الأوكراني مشاركته في قمة أسيم (حوار آسيا-أوروبا)، التي ستضم قادة الاتحاد الأوروبي وعدة دول آسيوية في 16 و17 تشرين الأول.

سيشارك بوتين
في قمة مجموعة الـ20 المقررة
الشهر المقبل

وسيلتقي خلال هذه القمة بوتين بحضور قادة أوروبيين، من بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسا وزراء ايطاليا ماتيو رنزي وبريطانيا ديفيد كاميرون.
وقال بوروشنكو «لا أتوقع مفاوضات سهلة»، لكنني «متفائل»، مضيفاً أنه يتعين على موسكو «الإعلان عن إجراءات ملموسة».
كذلك، أعلن المتحدث العسكري الأوكراني اندريي ليسنكو في كييف «في الإجمال، سيحصل تقدم في المفاوضات»، مضيفاً «نأمل تحقيق نتائج مهمة الأسبوع المقبل، التي ستتوقف على احترام روسيا لالتزاماتها».
وأعرب الحاكم الجديد الذي عينه بوروشنكو الخميس لإدارة منطقة دونيتسك، أولكسندر كيختنكو عن استعداده لإجراء محادثات مع الانفصاليين، شرط أن تكون «بنّاءة»، مؤكداً «سنطالب الطرف الآخر باحترام اتفاقات مينسك وسنطبقها نحن بأنفسنا». وأضاف «وفقاً لهذه الاتفاقات، ستقام منطقة عازلة، وستُسحب الأسلحة الثقيلة إلى مسافة محددة».
إلى ذلك، أكد وزير المالية الأسترالي جو هوكي أمس، أن بوتين سيشارك في قمة مجموعة العشرين في تشرين الثاني في بريسبان (أستراليا)، بالرغم من التوتر بين روسيا والغرب بشأن اوكرانيا.
وقال هوكي للإذاعة الأسترالية أمس، «تحدثت أمس إلى وزير المالية الروسي، وأكد أن الرئيس بوتين سيأتي إلى قمة قادة مجموعة العشرين في بريزبين».
(أ ف ب)