أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، رفع «بعض» العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على بلادها بسبب البرنامج النووي المزعوم، في وقت كشف فيه دبلوماسيون أن التقرير الدوري المقبل لوكالة الطاقة الدولية سيظهر التزام إيران بنود «الاتفاق النووي المؤقت» الموقع مع مجموعة «5 + 1» في جنيف نهاية العام الماضي.


وقالت أفخم، في مؤتمر صحافي يوم أمس، إن «الدول الغربية رفعت بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران، بما في ذلك قطاع البتروكيماويات، وذلك في إطار اتفاق جنيف»، مضيفة أنه حين الوصول إلى «الاتفاق النووي الشامل ستلغى إجراءات الحظر الأحادية الجانب والصادرة عن مجلس الأمن الدولي».
وأوضحت أفخم أن بلادها أكدت خلال زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو لطهران أخيراً «استمرار التعاون المشترك»، مضيفة: «لقد جرت تفاهمات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والمحادثات الراهنة هي للرد على الأسئلة وإزالة الغموض».


أقال البرلمان
أول وزير في
حكومة روحاني

وكانت العقوبات المفروضة على إيران قد خففت بموجب اتفاق البرنامج النووي المؤقت، الذي جرى التوصل إليه في تشرين الثاني الماضي. وكان من المفترض التوصل إلى اتفاق نهائي في 20 تموز الماضي، إلا أنه جرى تمديد الموعد حتى شهر تشرين الثاني المقبل، في ظل الجولات التفاوضية المتكررة.
في غضون ذلك، نقلت وكالة «رويترز» عن دبلوماسيين قولهم إن من المتوقع أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريراً شهرياً في الساعات القريبة. ويظهر التقرير، وفقاً للدبلوماسيين، أن إيران تلتزم بنود اتفاقها المؤقت مع القوى العالمية الست، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
في سياق منفصل، أقال البرلمان الإيراني أمس وزير العلوم والأبحاث والتكنولوجيا رضا فرجي دانا. وانتقد المشرعون في قرار حجب الثقة، وهي المرة الأولى التي يقيل فيها البرلمان وزيراً منذ انتخاب الرئيس حسن روحاني العام الماضي، بسبب السماح بعودة طلاب إلى الجامعة بعدما طردوا منها نتيجة اضطرابات مناهضة للحكومة وقعت عام 2009.
وفي رد الفعل الأول على قرار حجب الثقة، سارع روحاني إلى ترشيح محمد علي نجفي للقيام بأعمال وزير العلوم، في وقت كان البرلمان قد منع نجفي في وقت سابق من أن يصبح وزيراً للتعليم بعدما رشحه الرئيس الإيراني العام الماضي.
وقال روحاني، في كلمة نقلها التلفزيون على الهواء، «السيد فرجي دانا فعل الكثير لرفع المعايير العلمية والأخلاقية والثقافية وأيضاً ليعيد السلام إلى جامعاتنا»، مضيفاً: «أريد أن يسير السيد نجفي على نفس الدرب».
(فارس، رويترز)