ادعت صحيفة ألمانية أن شركة «أكاديمي» التي تتخذ من الولايات المتحدة مقر لها، وتعدّ أكبر شركة أمنية خاصة، أرسلت 400 من المرتزقة إلى شرقي أوكرانيا للمساهمة في العمليات ضد الإنفصاليين.

ولفتت صحيفة «بيلد إم سونتاج» نقلاً عن مصادر استخباراتية ألمانية، أن المرتزقة يشاركون في العمليات بصفوف قوات الشرطة والجيش التابعة للحكومة الأوكرانية.
وذكرت الصحيفة أن جهاز الإستخبارات الفدرالي الألماني، المسؤول عن الإستخبارات الخارجية، قدّم موجزاً للحكومة الأسبوع الماضي بخصوص التطورات في شرقي أوكرانيا، شمل معلومات عن نشاط الشركة الأميركية المذكورة.
وأفادت الصحيفة أن المرتزقة يحملون أسلحة ثقيلة، وينسّقون عمل الميليشيات المشكّلة ضد الانفصاليين ويقودونها، بحسب الموجز الذي استند إلى معلومات مصدرها مسؤولون أميركيون، لافتةً إلى أنه من غير المعروف هوية الجهة التي كلّفت الشركة بالمهمة في شرقي أوكرانيا.

يذكر أن شركة «أكاديمي» التي تأسست عام 1997، كانت تحمل إسم «بلاك ووتر» سابقاً، وخدمت الجيش الأميركي في عملياته بالعراق وأفغانستان، وغيرت إسمها عام 2011.
(الأناضول)