بعد تبني مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يجبر الرئيس باراك أوباما على إحالة أي اتفاق نووي مع إيران على الكونغرس، يعتبر من المسلّمات إمرار هذا القانون أيضاً في مجلس النواب.

وفي هذا الإطار، أرسل 150 نائباً ديموقراطياً رسالة إلى أوباما، تحمل في أبعادها تلميحاً إلى أن الكونغرس لن يتمكن من عرقلة أي اتفاق، مهما اجتهد المعارضون.
بحسب ما أفادت به صحيفة "نيويورك تايمز"، أعلن المشرّعون في الرسالة، الدعم القوي للمفاوضات ولاتفاق الإطار الذي جرى التوصل إليه في نيسان الماضي.

ودعوا أوباما إلى "البقاء على هذا المسار" من أجل الوصول إلى اتفاق نهائي يمكن التحقق منه، الأمر الذي يتضمّن أيضاً رسالة غير مباشرة إلى المعارضين للاتفاق، والذين يلوّحون بالحل العسكري تجاه إيران، وذلك من خلال القول إن "الحرب بحد ذاتها لن تجعلنا آمنين".
وفق الصحيفة، إن عدد وطبيعة الأسماء الموقِّعة للرسالة، أساسي، لأنها "تمثل ثلث أعضاء مجلس النواب، من بينهم الأعضاء اليهود والزعماء في الحزب الديموقراطي".
وقد عقّبت "نيويورك تايمز" على هذا الموضوع بالقول إن "هذا الأمر يشير إلى أنه سيكون هناك دعم كافٍ في مجلس النواب لمنع الكونغرس من معارضة الاتفاق النهائي، كما يمنع تخطي الفيتو الذي قد يستخدمه أوباما".
(الأخبار)