أعلن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات التركية حقان فيدان، يوم أمس، تخلّيه عن خططه للترشح إلى الانتخابات البرلمانية في حزيران المقبل، في ما يُعدّ انتصاراً للرئيس رجب طيب أردوغان الذي عارض ترشحه.

وفيما لم يعطِ فيدان الذي يراه البعض مرشحاً محتملاً لمنصب وزير الخارجية، سبباً لسحب ترشحه، قال في بيان مقتضب: "على طريق خدمة بلادي وشعبي سأحاول دائماً أن أؤدي بصورة ملائمة واجباتي التي كلفت بها".

وقال مصدر في مكتب رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن الأخير "بحث مع أردوغان انسحاب فيدان ووافق عليه".
وكان إعلان فيدان نيته الترشح عن "العدالة والتنمية" قد أدى إلى نشوب خلافٍ على مستوى قيادة الحزب الحاكم، بدأت إشارته بالظهور قبل أيامٍ حين دعا أردوغان الرئيس السابق عبدالله غول إلى العودة إلى الحياة السياسية، ما فُسّر بأنه مقدمة لإزاحة داود أوغلو من قيادة الحزب.
وتوقع البعض أن دخول فيدان البرلمان والحكومة في ظلّ رئاسة داود أوغلو، من شأنه تكوين ثقلٍ محتمل يوازن قبضة أردوغان.
(رويترز)