خاص بالموقع - غادر الطراد الصاروخي «بطرس الأكبر» اليوم قاعدته في ميناء سيفيرومورسك بشمال روسيا باتجاه المحيط الهندي، مطلقاً مناورات ضخمة تشارك فيها وحدات تابعة لأساطيل البلطيق والشمال والمحيط الهادئ، وكذلك الطيران البحري.

ونقل موقع «أر بي جي 7» الروسي، الذي يغطّي أخبار الجيش، عن قائد أسطول الشمال الأميرال نيقولاي ماكسيموف قوله «بدأ الطرّاد اليوم مناورات واسعة النطاق للبحرية الروسية. أنا واثق من أن الطاقم مستعد لمهام جدية جداً ومهمة».
ويمر الطراد الذرّي الصاروخي الثقيل «بطرس الأكبر» في طريقه إلى المحيط الهندي عبر المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط وقناة السويس، في رحلة تدوم حوالى شهرين. وسيزور الطراد موانئ تطلّ على البحر الأبيض المتوسط، ومنها ميناء طرطوس السوري وموانئ في المحيط الهندي، كما سيجري مجموعة من المناورات العسكرية والتدريبات المشتركة مع شركاء عسكريين أجانب.
وأشار الموقع إلى أن وحدات من القوات البحرية الروسية في المحيط الهادئ ستشارك الطراد في مناورات خاصة. ويعتبر الطراد «بطرس الأكبر» من أضخم وأحدث السفن الحربية في القوات البحرية الروسية، وأقوى السفن الحربية غير الحاملة للطائرات في العالم. ويستخدم لتدمير السفن الكبرى وحاملات الطائرات ضمناً، وحماية التشكيلات البحرية من الهجوم الجوي والغواصات المعادية. وبدأ بناء الطراد في عام 1986 ودخل الخدمة في القوات البحرية الروسية عام 1998.

(يو بي آي)