خاص بالموقع - توقّعت مستشارة الرئيس الأميركي فاليري جاريت، أن يشهد قطاع الأعمال في الولايات المتحدة تقدماً نتيجة لقانون إصلاح الرعاية الصحية الذي أُقر أخيراً.

وقالت جاريت، في مقابلة مع قناة «ايه بي سي نيوز» الأميركية، مساء الأحد، إنّ الأعمال الأميركية «ستحرز تقدماً كبيراً» نتيجة القانون الجديد.
وقالت جاريت، رداً على سؤال عمّا إذا كان عدد من الشركات ستخسر أموالاً كثيرة نتيجة هذا القانون، إنّ «ما سيخسرونه ليس شيئاً مقارنة بالمكاسب المالية التي سيحرزونها من إصلاح التأمين الصحي، فهو سيخفض التكاليف تدريجياً».
من ناحيته، أشار حاكم ولاية مسيسيبي هالي باربور، المعارض لقانون الرعاية الصحية الجديد، إلى أن «الشركات الكبرى ستخسر ما قيمته 14 مليار دولار» بسبب هذا التشريع، متسائلاً «كم من الوظائف سيكلف هذا المبلغ؟». وأضاف «سنعرف الكثير أيضاً عن هذا (القانون)... ومع استكشاف الناس لهذه الأمور، فإنّه سيصبح أقل شعبية».
وكان مجلس النواب الأميركي قد صادق الأسبوع الفائت على مشروع قانون الرعاية الصحية، بعد تصحيحات بسيطة طرأت عليه.
(يو بي آي)