خاص بالموقع- تستعد المعارضة لإجراء محادثات مع الحكومة التايلاندية في محاولة للتوصل إلى حل للصراع السياسي. إلا أن احتمال التوصل إلى حل يبدو بعيد المنال مع عدم استعداد أي من الجانبين للتزحزح عن موقفه.


وتجمع نحو 30 ألفاً من المحتجين في قلب بانكوك بعد يوم من قيام ضعف هذا العدد على الأقل بالتجول في العاصمة على دراجات نارية وفي شاحنات صغيرة، لحشد الدعم لمحاولتهم إسقاط حكومة رئيس الوزراء أبهيسيت فيجاجيفا. إلا أن الأخير يرفض الرضوخ لضغوط تطالب بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات جديدة. لكنه أشار إلى «أنه مستعد للتفاوض مع المحتجين» الذين يطلق عليهم اسم ذوي القمصان الحمراء، رغم قول بعض المحللين إنه لا أحد من الطرفين لديه شيء يطرحه للتفاوض.

ودخل التجمع الحاشد يومه الثامن اليوم، وتعهد زعماؤه بمواصلة الضغط لأسبوعين آخرين على الأقل. فيما رحب ابهيسيت مجدداً بالمحادثات، مجدداً في الوقت نفسه على أن «حل البرلمان ليس خياراً فورياً». وقال في مؤتمر صحافي: «سنتحدث مع (أصحاب القمصان الحمراء) غداً عن إطار العمل الواسع النطاق، لكن كل أحزاب الائتلاف تتفق على أن الحكومة لن تحل البرلمان».

(رويترز)