خاص بالموقع- نُقل الرئيس الباكستاني السابق، برويز مشرف، ليل أمس إلى فندق في نيوارك بولاية نيوجرسي بعد مخاوف من وجود قنبلة على متن الطائرة التي كان من المفترض أن يستقلها متوجهاً إلى لندن.


وذكر موقع «ذا ترنتونيان» المحلي أن الرحلة التي كان من المفترض أن تنقل مشرّف من نيوارك إلى لندن، الساعة التاسعة من ليل أمس بالتوقيت المحلّي، تأجلت حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل.

ونصح مسؤولون الرئيس الباكستاني السابق بعدم السفر في الرحلة ذاتها، وتم نقله إلى فندق في المدينة. وقال بيان لإدارة أمن النقل الفدرالية إن موظفيها فتّشوا الطائرة التابعة لخطوط «فرجين أتلانتيك» قبل صعود الركاب في مطار نيوارك ليبرتي الدولي، وأثناء ذلك انطلقت صفارة الإنذار من جهاز المسح بوجود جسم مشبوه.

وأضاف البيان أنه بناءً على ذلك تحرّك رجال الأمن وجرى تفتيش أمتعة المسافرين والطائرة من جديد وتبيّن عدم وجود خطر، وأعطيت التوجيهات باستئناف الرحلة عند الواحدة بعد منتصف ليل الأربعاء. وكانت الطائرة متوجهة إلى مطار هيثرو في لندن.

غير أن الموقع نقل عن مصدر أمني، كان في المطار عند تأجيل الرحلة، قوله إن الرحلة تأجلت بعدما اشترى مسافر من أصول شرق أوسطية تذكرة ذهاب من دون عودة نقداً.

وتكرّر في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة تأجيل رحلات طيران بسبب الاشتباه بقنابل أو أجسام غريبة، وخصوصاً مع تشديد الإجراءات الأمنية بعد محاولتي تفجير فاشلتين، الأولى لطائرة متوجهة من ديترويت إلى أمستردام، والثانية في ميدان «تايمز سكوير» بنيويورك.

(يو بي آي)